اخر المقالات

الرد على ادعاءات المسلمين وتوضيحها - الجزء الثالث



اكمل معكم يا اعزائي سلسلة الردود على ادعاءات المسلمين وتوضيحها بامكانك مراجعة
الجزء الاول والجزء الثاني

المساله الثانيه عشر : أمية محمد :

لا اعرف لماذا المسلمون يركزون على موضوع اميّه محمد هل يا ترى المسلم يريد اخفاء شيء وراء أمّية نبيه؟ هل أمّية شخص أو حتى ثقافته، تجعل من ديانة ما، محقة أو كاذبة؟ ما هذا الدين؟ هل هذا بدين؟ ويل لأمة تجعل الجهل و الأمّية حجّة لتثبيت إيمانها!!!
قي البداية سأسلم للمسلمين جدلا إن محمد كان أميا لا يقرأ ولا يكتب ولكن يا أعزائي إن اميّة الشخص لا تعني انه لا يعي ما يدور حوله وأيضا إن الثقافة التي كانت في فترة محمد ما هي الا ثقافة متناقلة شفهيا حتى انه وجد شعراء أميون أيضا فمحمد وعى ما يدور حوله وحفظ الشعر وتناقله فسمعه في سوق عكاظ وفي رحلاته الغنية بين اليمين والشام ولقاءه برجال الدين من الراهب بحيرة الى ورقة بن نوفل وغيرهم فتوسعت معارفه وكان صحابته ينشدوهنه الشعر واحب هنا ان اضرب مثلا طالما قلته وهو انك ان ذهبت الى أي شخص قي منطقتك كبير في السن وهو أمي لكنك من الممكن ان تراه يتحدث اللغة الانجليزية او الفرنسية بطلاقة مدهشه مع انه لايقرأ ولا يكتب أي إن الاميّه لا تعني الجهل.
لكن أيضا أود إن أورد بعض الحقائق التي تناقلتها كتب الأحاديث والسيرة
روي عن عبيد الله بن مسلم قال: ان غلاما كان لحويطب بن عبد العزى، قد أسلم وحسن اسلامه، اسمه عاش أو يعيش، وكان صاحب كتيب، وقيل هما اثنان جبر ويسار، كانا يصنعان السيوف بمكة ويقرآن التوراة والانجيل بالعبرية واليونانية و السريانية، فكان رسول الله اذا مر عليهما وقف يسمع ما يقرآن ....
اذن فقد كان محمد يسمع ما يُقرأ في الكتب، بلغة غير لغة مكة، ويفهم ما يُتلى عليه
فهذه شواهد ملموسه من القرآن والتاريخ والحديث وحتى علماء المسلمين، تدل على سعة علم محمد قبل بعثته وبعدها، وعلى اطلاعه على لغات العرب وعلى لغات أجنبية عديدة
هل أزيدكم بمثل آخر؟ أم التعصب عمى عيونكم و أغلق قلوبكم؟ دعوا التعصب جانبا و إعطوا فرصة لضميركم بالتحكيم
عن عائشة قالت: لما ثقل رسول الله قال لعبد الرحمن بن أبي بكر: ائتني بكتف أو لوح حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه أحد ... السيرة لابن كثير
اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة ، فأبى أهل مكة أن يدعوه يدخل مكة ، حتى قاضاهم على أن يقيم بها ثلاثة أيام ، فلما كتبوا الكتاب كتبوا : هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالوا : لا نقر بها ، فلو نعلم أنك رسول الله ما منعاك ، لكن أنت محمد بن عبد الله ، قال : ( أنا رسول الله ، وأنا محمد بن عبد الله ) . ثم قال لعلي : ( امح : رسول الله ) . قال : لا والله لا أمحوك أبدا ، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب ، فكتب : ( هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله ، لا يدخل مكة سلاح إلا في القراب ، وأن لا يخرج من أهلها بأحد إن أراد أن يتبعه ، وأن لا يمنع أحدا من أصحابه أراد أن يقيم بها ) . فلما دخلها ومضى الأجل ، أتوا عليا فقالوا : قل لصاحبك اخرج عنا فقد مضى الأجل ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم ، فتبعتهم ابنة حمزة : يا عم يا عم ، فتناولها علي ، فأخذها بيدها ، وقال لفاطمة عليها السلام : دونك ابنة عمك احمليها ، فاختصم فيها علي وزيد وجعفر ، فقال علي : أنا أحق بها ، وهي ابنة عمي ، وقال جعفر : ابنة عمي وخالتها تحتي ، وقال زيد : ابنة أخي ، فقضى بها النبي صلى الله عليه وسلم لخالتها ، وقال : ( الخالة بمنزلة الأم ) . وقال لعلي : ( أنت مني وأنا منك ) . وقال لجعفر : ( أشبهت خلقي وخلقي ) . وقال لزيد : ( أنت أخونا ومولانا ) .
الراوي: البراء بن عازبخلاصة الدرجة: [صحيح]المحدث: البخاريالمصدر: صحيح البخاريالصفحة أو الرقم: 2699
فقط اعطوا لعقولكم و لضمائركم فرصة واحدة للتفكير و التحكيم نعم، ويل لأمة تجعل الجهل و الأمّية حجّة لحقيقة وجود ديانتها

المسأله الثالثة عشر : تحريف القران

هل القران الذي كان يقرأه محمد واصحابه هو نفسه الذي بين ايدينا؟
ان كان القران معجزة محمد الخالده لماذا لم يجمعه في حياته ويختمه بخاتم النبوة؟ الم يكن يعلم هو او لم يخبره جبريل ان حفظة القران سوف يقتلون ويجب جمع القران؟؟
أسئلة كثيرة تضع أي عاقل في محنه لكن سوف أورد بعض الأحاديث من البخاري ومسلم التي تتحدث عن القران وجمعه وتثبت تحريفه

1- البخاري كتاب الرقاق حديث رقم 5957 ‏حدثني ‏ ‏محمد ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏مخلد ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عطاء ‏ ‏يقول سمعت ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏يقول ‏ ‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏لو أن لابن ‏ ‏آدم ‏ ‏مثل واد مالا لأحب أن له إليه مثله ولا يملأ عين ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏إلا التراب ويتوب الله على من تاب ‏‏قال ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏فلا أدري من القرآن هو أم لا ‏ ‏قال وسمعت ‏ ‏ابن الزبير ‏ ‏يقول ذلك ‏ ‏على المنبر

2- أخرج البخاري ومسلم باسنادهما عن ابن عباس ، قال : خطب عمر بن الخطاب خطبته بعد مرجعه من آخر حجة حجها ، قال فيها : ان الله بعث محمداً (ص) بالحق وانزل عليه الكتاب فكان مما انزل عليه الله آية الرجم . فقرأناها وعقلناها ووعيناها فلذا رجم رسول الله (ص) ورجمنا بعده . فأخشى إن طال بالناس الزمان ان يقول قائل : والله مانجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة انزلها الله.
( البخاري ج8 ص208 باب رجم الحبلى حديث رقم 6328 ومسلم ج4ص167 وج5ص116)

3- كذلك قال عمر : إنا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله أن لا ترغبوا عن آبائكم فانه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم . أو ان كفراً بكم أن ترغبوا عـن آبائكم. البخاري ج8ص208 حديث رقم 6328

4- عن عمر قال : ( لولا ان يقول الناس ان عمر زاد في كتاب الله لكتبت آية الرجم بيدي ) ( البخاري ج4 ص152و135 باب الشهادة عند الحاكم في ولاية القضاء)
قال لي أبي بن كعب كم تعدون سورة الأحزاب ؟ قلت : إما ثلاثا وسبعين آية أو أربعا وسبعين آية قال : إن كانت لتقارن سورة البقرة أو لهي أطول منها وإن كان فيها لآية الرجم قلت : أبا المنذر وما آية الرجم قال : إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم.
الراوي: زر بن حبيش - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح كالشمس - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/235
هل عمر بن الخطاب ليس ثقة؟ هل عمر بن الخطاب الذي كان يوافقه الوحي لم يعد اهلا لتضع هذه الايه في القران؟؟
عجبي!!!
5- حدثنا ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال ‏ دعا النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على الذين قتلوا ‏ ‏يعني أصحابه ‏ ‏ببئر معونة ‏ ‏ثلاثين صباحا حين يدعو على ‏ ‏رعل ‏ ‏ولحيان ‏ ‏وعصية ‏ ‏عصت الله ورسوله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏أنس ‏ ‏فأنزل الله تعالى لنبيه ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في الذين قتلوا أصحاب ‏ ‏بئر معونة ‏ ‏قرآنا قرأناه حتى نسخ بعد بلغوا قومنا فقد لقينا ربنا فرضي عنا ورضينا عنه .
( البخاري حديث رقم 3786 ورقم 3782 ومسلم حديث رقم 1085)
6- وذكر ابن حجر العسقلاني انه روى مسلم عن عائشة انها أملت في مصحفها ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى- وصلاة العصر- قالت : سمعتها من رسول الله (ص) ).
( فتح الباري في شرح البخاري ج 8 ص 158 )
7- ورد في الصحاح عن عمر أنه سمع هشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان في حياة الرسول (ص) وقال فاستمعت لقراءته 'فإذا هو يقرؤها على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله (ص) .البخاري ج6ص239 باب من لم ير بأساً أن يقول: سورة البقرة كذا وكذا .
8- في صحيح مسلم (..فنزلت هذه السورة :{ تَبَت يدا أبي لَهَبٍ و (قد) تَبّ } ثم قال : كذا قرأ الأعمش الى آخر السورة(صحيح مسلم ج1ص194/355 ) كتاب الايمان باب في قوله تعالى : {وانذر عشيرتك الأقربين}

المسأله الرابعه عشر : الإعجاز العلمي

كنت سابقا ذكرت بعض التدليسات التي يتبعها الشيوخ في موضوعي مسائل اعجزت علماء المسلمين  لكن صفحة المدونة على الفيس بوك مليئة بالاعجازات العلمية من وجهة نظرهم وأنا متأكد كلما قمت بتفنيد اعجازاتهم التي تشبه بعضها من حيث الطريقة والتدليس سوف يأتي المتابعين يقدمون اعجازات جديدة اي انني في دائرة مغلقة معهم .لكن الاعزاء المسلمين يتجاهلون شئ مهم وهو بعد ان اثبت في الماضي كذبهم لمدعي الإعجاز العلمي لم يسألوا انفسهم لماذا يكذبون علينا؟لم يكلفوا نفسهم عناء البحث عن الاعجازات الجديدة التي تطرح ؟؟
وسوف اقوم هنا بتوضيح بعضها ليس توضيحا شاملا إنما مختصر مفيد ليس كما يفعل مدعي الإعجاز لأن أي إعجاز لو نظرت اليه بإمكانك ان تختصره في بضعة اسطر صغيرة انما هم يقومون بالإسهاب في الموضوع من حيث الصور والكلمات الانجليزية وذلك لكي يبهروا القارئ ليس أكثر
ـ الآية: "والأرض بعد ذلك دحاها"
الإعجاز: أثبت القرآن قبل 1400 سنة أن الأرض ليست كروية فحسب بل إنها بيضاوية كبيضة النعامة أو كالأدحية.
المعنى الحقيقى فى قاموس العرب: دحا الأرض أى بسطها ومدها، أما الأدحية التى يزعم سماسرة الإعجاز أنها أشارت لأحدث البحوث الفلكية التى أثبتت الشكل البيضاوى للأرض فهى لا تعني بيضة النعامة ولكنها تعنى مبيض النعامة أى المكان الذى تبيض فيه وسمي كذلك لأن النعامة تدحوه برجلها أى تبسطه وتوسعه فكيف يصبح بقدرة قادر دليلاً على الشكل البيضاوى،
ـ الآية: "خلق الإنسان من علق"، والآية الأخرى "ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العقة مضغة".
الإعجاز العلمي: الآية تشير إلى مرحلة جنينية محددة هى مرحلة العلق وهي ديدان حلقية تحيا فى الماء العذب وتعيش متطفلة على العديد من العوائل الفقارية، والجنين فى مطلع الأسبوع الثالث يأخذ هيئة دودة العلق فى شكلها.
المعنى الحقيقى فى قاموس العرب: العلق هو الدم الغليظ ولاعلاقة له بهذه الدودة التى يتخيلها مدعي الاعجاز والتى لاتمت بصلة لشكل الجنين فى الإسبوع الثالث الذى لايشبه الدودة من قريب أوبعيد ولكنه التعسف ولوي الحقائق ومعاملة اللغة بشكل انتهازي، يجعل استنتاجاتهم من المضحكات المبكيات.
-الآية 12 سورة المؤمنون، "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين"،
وقد كتبوا وعن تشابه تركيب جسم الإنسان مع التركيب الكيميائي للطين، وأخذوا يعطونا محاضرة فى نسبة الألومنيوم والسليكون والماغنسيوم والبوتاسيوم وأكاسيد الحديد فى كل من الإنسان والتراب، ولكن ماهو رأيهم إذا أحضرنا له أدلة على أن هذا الكلام قد قيل فى أساطير سومرية وبابلية ونرجوا الرجوع لكتاب فراس السواح مغامرة العقل الأولى ليعرفوا من خلال الأساطير أن الإله مردوخ البابلي خلق الإنسان من طين وكذلك إنكى السومري والإله خنوم الفرعوني الذي كان يصور فى النقوش على هيئة صانع الفخار، وحتى فى الأساطير الإغريقية يخلق برومثيوس الإنسان من تراب وماء، وتسربت هذه الفكرة لسفر التكوين 7:2 حيث يقول "وجبل الرب الإله آدم تراباً من الأرض ونفخ فى أنفه نسمة حياة"، وفى سفر أشعياء 8:64 حيث يقول "والآن يارب أنت أبونا نحن الطين وأنت جابلنا"، وهذا يثبت أن كل هذه المعلومات التى يقولون عنها إعجازاً علمياً هى معارف كانت متداولة فى ذلك العصر وكل هذه الأساطير سواء سومرية أو بابلية أو فرعونية أو إغريقية، أو حتى الكتب السماوية سواء كانت توراة أو إنجيلاً أو قرآناً لاتحمل أى إعجاز علمي والان ماذا بقي لمدعين الاعجاز ان يقولوا
". الايه .ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة فى قرار مكين. ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين"،
وهي آيات تتحدث إلى المجتمع حينذاك بلغته المتداولة حينذاك عن معجزة الخلق التى هى مجرد خلق هذا الجنين بدون التفاصيل العلمية التى يدعونها، وعملية خلق الجنين والحمل والولادة فى حد ذاتها إقشعر لها بدن الإنسان منذ العصر الحجري ولم يكن وقتها محتاجاً لأى تفاصيل علمية دقيقة بأن هذه معجزة كانوا ينسبونها قديماً لقوى غامضة ثم نسبت بعد ذلك إلى قدرة سماوية خارقة هى الله خالق الخلق أجمعين، وما يدعيه أصحاب بازارات الإعجاز العلمي من أن هذه الآيات تتحدث عن أمور علمية معاصرة قول مغلوط، وعدم وجود هذه المعلومات فالمفاهيم القديمة المتداولة وقت نزول القرآن كانت تتحدث عن أن الجماع وماينزل منه من سائل منوى هو سبب الحمل وهذه معلومة متداولة لاتعنى أى إعجاز إذا كانت النطفة تعنى الحيوانات المنوية كما يدعون، وبالطبع لابد أن نفهم الآيات من السياق ومن معانى الكلمات التى تشكل الآيات، فالنطفة هى قطرة الماء، والعلقة هى الدم الغليظ ولاعلاقة لها بالدودة التى يتحدثوا عنها ، والمضغة وغيرها من الأشكال لاعلاقة لها بأطوار تكون الجنين ولكنها ببساطة مراحل شاهدتها القابلات والأمهات والناس حينذاك من ملاحظة بسيطة أثناء الإجهاض، فالإجهاض يتم فى أى مرحلة ومن الوارد جداً عندما يحدث الإجهاض أن يصفه هؤلاء بأنه شبه العلقة أو المضغة.. الخ، كل هذا لايعكس أى معجزة علمية حديثة فالمفاهيم القديمة لاتذكر أبداً دور البويضة ولكن تذكر ماء الرجل وماء المرأة وهو الماء الذي ينزل منها قبل الإيلاج ولاعلاقة له بتكون الجنين بدليل أن فهم محمد لهذه الأشياء كان مرتبطاً بمعتقدات ذلك الزمان، فعلى سبيل المثال هناك الحديث الذى يجيب فيه محمد عن سؤال المرأة هل تغتسل إذا إحتلمت؟ فرد الرسول ـ عندما قالت عائشة تربت يداك ـ قائلاً: دعيها وهل يكون الشبه إلا من قبل ذلك إذا علا ماؤها ماء الرجل أشبه الولد أخواله وإذا علا ماء الرجل ماءها أشبه أعمامه، هذه المفاهيم وغيرها هى التى كانت سائدة ولانستطيع أن ندعى أنها تعبر عن معلومات علمية معاصرة مثل مفهوم إتحاد الحيوان المنوي بالبويضة التى لم نجد لها أى ذكر فى ثقافة العرب القدماء وبالتالى فى القرآن، أما آية فكسونا العظام لحماً فهى تتحدث أيضاً عن مفهوم قديم أيضاً تفاعل معه القرآن ، وهذا المفهوم يتحدث عن خلق العظام قبل العضلات وهو مايعتبروه إعجازاً علمياً، ولكن سيندهشوا ولن يستطيعوا التخلص من هذا الفخ الذى أوقعوا انفسهم فيه حين يعرفوا أن العظام واللحم خلقا فى نفس الزمن لأن أى دارس لعلم الأجنة يعرف أن خلايا الجنين تنقسم إلى ثلاث طبقات: إكتوديرم وميزودرم وإندوديرم والأولى يتكون منها المخ والأعصاب والجلد والثانية وهى محور حديثنا يتكون منها العظام والعضلات بالتزامن والتوازى وليس عظم قبل لحم كما كان القدماء يتصورون أما الطبقة الأخيرة فمنها الأمعاء والكبد.. الخ، وأيضاً مفهوم تشكيل الجنين من الماء الدافق بين الصلب والترائب هو مفهوم أيضاً يتسق مع المفهوم الذى كان يقول قديماً هذا الإبن من ظهري أو من صلبي وبالطبع كان يقولها القدماء قبل القرآن بدون أى إدعاء إعجاز، وكان رجال الدين اليهود والمسيحيون يحاولون نفس المحاولة مع سفر التكوين حين خاطب الله يعقوب قائلاً وملوك سيخرجون من صلبك، وبالطبع تغيرت تلك الفكرة الآن وعرفنا أن الحيوانات المنوية تفرز من الخصيتين وتسبح فى سائل من البروستاتا والحويصلات المنوية، وبذلك نكون قد تأكدنا من أن محاولات رجال الدين فى كافة الأديان لإثبات الإعجاز العلمي محاولة مكتوب عليها الفشل المزمن
تحريم لحم الخنزير لما له من اضرار
ان المتحدث عن أضرار لحم الخنزير بأنها إعجاز علمي حديث مضلل، وأقول لك لماذا ؟
أولاً لأن الدين الإسلامى ليس الدين الوحيد الذى حرم لحم الخنزير فهناك الدين اليهودى يحرمه أيضاً ففى سفر اللاويين والتثنية تقول التوراه عن الخنزير "من لحمها لاتأكلوا وجثتها لاتلمسوا"، وحتى الديانة المصرية القديمة حضت على كراهية
ثانياً: مسألة أن لحم الخنزير من الممكن أن تصيبه دودة شريطية تسمى التينيا سوليم فإن الإعجازيين يخفون عنا أن البقر من الممكن أن تصيبه دودة شريطية أخرى تسمى التينيا ساجيناتا فلماذا لم نحرم أكل البقر أيضاً؟! ويقال أن الخنازير تربى فى حظائر قذرة ولكن إذا عرفوا أن حظائر الخنازير فى أوروبا أكثر نظافة من بيوت كثيرة موجودة فى بلادنا، وأنه لو شاهد ماذا يأكل الدجاج فى حارات وشوارع القرى سيمتنع فوراً عن أكل الدجاج الذى يتناول أحياناً الفضلات! هل وقتها سيبيح لحم الخنازير إذا ربيت فى حظائر نظيفة؟! أما العجب العجاب فهو ماسمعته من الإعجازيين عن أن لحم الخنزير يجعل الرجل ديوثاً أى لايغار على إمرأته، وهذا كلام فارغ لاأساس علمي له ولا عقلي والحديث فيه إضاعة للوقت!
لا اقول لكم انني فندت كل شئ لكن العاقل يكفيه دليل واحد والجاهل لن يكتفي بألف دليل.
وكل الإعجاز العلمي ما هو الا تدليس وكذب واضحين لمن رحم عقله
.

هداكم العقل
وليد الحسيني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نور العقل Designed by Maigrir Pour Elle Maigrir Pour Elle

يتم التشغيل بواسطة Blogger.