المقالات الاخيرة

الرد على ادعاءات المسلمين وتوضيحها - الجزء الثاني



أقدم لكم الجزء الثاني من الردود على ادعاءات المسلمين وتوضيحها بإمكانك قراءة
الجزء الأول من هنا

المسألة السادسة :الإعجاز العددي

اطلعت كثيرا على موضوع الإعجاز العددي المزعوم في القرآن و ناقشت فيه الكثيرين و العجيب كيف يعصر الشيوخ أنفسهم عصرا ليستخرج إعجازا عدديا بأي طريقة من كلمات القرآن ، و في بعض البحوث الذي قدمت مغالطات قبيحة وذكرت لي من خلال
المدونة على الفيس بوك وهي
جملة (لا اله الا الله محمد رسول الله) حيث انها تتكون من 24 حرف وهي عدد ساعات اليوم !!!!

فالله ليس أربع حروف كما يدعون بل خمسة ، أو ستة فهناك لام مشددة و ألف قبل الهاء ، و كلمة : إلا كذلك ليست ثلاثة أحرف بل أربعة لأن اللام المشددة تعني تكرار اللام المخففة ، و قد تجاهلتم كل ذلك و اعتمدتم على الرسم الشكلي للكلمات وهو تخريف ، فالرسم الشكلي ليس مقدسا كما يزعمون ، و العالم يعرف اختلاف ألفاظ القرآن من قراءة لقراءة و كلها ينسبونها لمحمد ، و المعلوم أن كلمة إله و الله كلمة واحدة في الأصل اللغوي ، و هي إيل ، الإله الكنعاني ، و العرب أخذوا هذه الكلمات من الكنعانيين ، و عرَّبوها ، و لله أسماء كثيرة كما يقول القرآن فهل يستطيع الله أن يجعل لكل اسم من أسمائه عبارة من حروف ذلك الاسم فقط تكون معجزة لغويا و رقميا كما تزعمون ؟ .
وايضا عندما قاموا بحساب عدد كلمتي (الدنيا والاخرة) فهم هنا قاموا بتجاهل كلمة الدنيا التي تعني الاسفل وقاموا بحسابها على انها الحياة الدنيا

وكذلك ايضا عندما تحدثوا عن عدد كلمة يوم وشهر فهم لم يقوموا بحساب كلمة يومين مع انهم قاموا وحسبوا الجمع منها وهو اياموبالنسبة للشهر لم يقوموا بحساب كلمة شهرهم مثلا مع انهم خلال الحديث عن يوم قاموا بحسابها

وأنا هنا أريد أن أقدم لكم إعجازا عدديا وهو أن اسم محمد تكرر 4 مرات في القرآن و كلمة خنزير تكررت 4 مرات ، فما تفسير ذلك من وجهة نظر أصحاب الإعجاز العددي في القرآن ؟ نريد منكم جوابفأنا أتحداكم كما تتحدونني إذا كان هذا صدفة فكل الإعجاز العددي الموهوم صدفة كذلك ، أليس كذلك ؟ .


المسألة السابعة : القران هو حق ولا يستطيع احد الإتيان بمثله
القرآن كتاب أدبي من الدرجة الأولى ، يحمل في طياته صياغة محمد الأدبية لما حوله ، و تحديه للناس بأن يأتوا بمثله كمثل تحدي المتنبي و أبو تمام و غيرهما من الشعراء بأن يأتي الناس بمثل شعرهم ، ونعلم أن لكل شاعر خصوصية أدبية تميزه عن غيره ، فامرؤ القيس كان بليغا جدا في وصف حصانه : مكر مفر مقبل مدبر كجلمود صخر حطه السيل من علِ
أما محمد كناثر فهو رغم فشله فكذلك له خصوصيته ، فقد لجأ للتكرار و الإغراق بشكل ممل جدا ، فلم يجد المزيد من القصص ليعيد ويكرر علينا قصص الأنبياء باختلاف يسير مع التكرار و كذلك خيالاته في الجنة و النار، فهو لا يعرف شيئا عن ثقافة الصين مثلا ، بل سمع من اليهود أن في الشرق أو الشمال قوما يقال لهم يأجوج و مأجوج فذكرهم في سياق آيتين من كتابه ، بحسب ما سمعه مع تصرف قليل ، و لم يأت على ذكر أفريقيا و أوربا ، فمداركه لم تصل إلى هناك بعد ، و صار يدور في فلكه العربي و ما يحيط به من بعض ثقافة عصره .
و على ما سبق ، فلكل كاتب خصوصيته ، ومن السهل أن تقول لي في كل ما أضعه لك مقابلا للقرآن : هذا ليس مثله ، كنوع من الالتفاف و الإنكار و لو تجاوزت بلاغتي بلاغة القرآن ، و لو أتيتك بمثله فستقول : قد سرقته من القرآن نفسه ، و هكذا ، فالطلب من الأساس طلب مغلوط .

لكن تساؤلاتي لكم يا اعزائي المسلمون
لماذا تهربون من الحقائق و تتجاهلون الفضائح العلمية و المعرفية في القرآن ، و تكررون تحدي القرآن في الإتيان بمثله ؟ ، هل يكفي أن لا يأتي الناس بمثل القرآن ليكون هو الحق ولو كان مليئا بالأخطاء العلمية الواضحة ؟ ، هل يعقل أن يقول الله كلاما فيه كل هذه التخريفات و الأساطير مؤيدا بذلك جهالة القوم الغابرين ؟ .أين الله من تقنية عصرنا ؟ لماذا يصر محمد على أن الدجال سيأتي في آخر الزمان راكبا حمارا طوله كذا و كذا ذراعا ؟ و لماذا يتخيل أن معركة آخر الزمان ستكون بالسيوف ؟ بالتأكيد لأنه حبيس ضمن ثقافة عصره و ليس له من الوحي شيء .
حروب عالمية طاحنة و إمبراطوريات هائلة ظهرت بعده ، و تقنيات و اكتشافات ، لم يذكر منها شيئا على الإطلاق و راح يدور ذهنه فيما حوله من سماء و نجوم ، و أرض و تخوم ، ليصفها بمنظار العربي الجاهل بحقيقة ما حوله ، ليأتينا الآن ثلة من الأتباع المقتاتين على حضارة الكفار ليوهموا أنفسهم بأن القرآن تكلم عن كذا في آية كذا ، و إنها حقا لقمة المهزلة ..
والذي يكفر بالقرآن بسبب أخطائه لن يهتم لطلب القرآن هذا مطلقا لأنه طلب لا يستحق النظر فيه أساسا ، لأنه من الأولى على القرآن أن لا يناقض نفسه و يخطئ في الحقائق الكونية قبل أن يطلب منا أن نتحداه بالإتيان بمثله ، و لذلك لا تجدنا مهووسين بمحاولات تقليد القرآن ، و ليس لدينا وقت نضيعه على ذلك ، فهو كتاب لا يستحق التقليد أساسا ، لأنه طعن نفسه بنفسه لعدم مصداقيته .

وأخيرا بخصوص هذه المسألة
إليكم التحدي الذي طلبتموه و قد أزلت الحشو و التكرار الموجود في الآية القرآنية :تقول آيتك القرآنية :وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

و أقول : [ وَ أُشْرِبَتِ الأرضُ المَاءَ وَ أمْسَكَتِ السَّمَاءُ وَ أُبْرِمَ أَمْرُنِا فَبَرَزَتْ عَلى الْجُودِيِّ وَ كَانَ قُومُهُ هَالِكِيْنَ]
اقرأها مراعيا أحكام التجويد ، ففيها مد لازم متصل و عارض للسكون وبعض حروف الهمس و ليس فيها أي حكم من أحكام النون الساكنة و التنوين ولا قلقلة تخفيفا على الأمة ، و تصور أنها من الله الذي تؤمن به لتصبح أكثر بلاغة من العبارة القرآنية ، و نلاحظ أن في الآية القرآنية حشوا وتكرارا فقوله : [و قيل] : من الحشو لأن كل شي في الكون من أمر الله بحسب القرآن فلا داعي لإيراد كلمة : قيل ، وقد كررها مرتين في العبارة، و جملة : [ و غيض الماء ] ، تكرار و حشو معا، لأن جملة : [ ابلعي ماءك ] ، تفيد ذهاب الماء ، فلم هذا الحشو و التكرار؟ .
و عبارتي التي استغرقت دقائق لتأليفها تحوي 12 كلمة فقط ، بينما عبارة محمد تحوي 19 كلمة ، و الأفكار نفسها تماما ، فأينا أبلغ يا عزيزي ؟
لا أشك بأنك ستقول أن العبارة القرآنية رغم حشوها فهي رقيقة على الأذن ، ونعود لنحتكم للآذان و نطالب الموسيقيين للاحتكام إليهم ، و أقول بأني لا أمت للشعر و لا للأدب بصلة ، ولم أعش بين قوم يمتهنون الشعر في كلامهم العادي و البلاغة الأدبية كما عاش محمد ، ومع ذلك أتيتك بما تريد ، و بمراعاة ذلك يكون القراء الحكم بيننا .


المسأله الثامنه: ان القران ذكر حجج الملحدين
تزخر صفحة المدونة على الفيس بوك بان محمد ذكر في القرآن حجج الملاحدة ورد عليكم وتنبأ بوجدهم .
لا يا عزيزي انت مخطئ فهو ذكر هذه الحجج ليس لأنه تنبأ بهم ، فهو قد ثابت لدينا أنه فشل في سائر تنبؤاته ، بل لأن الملاحدة واجهوه في مكة و فندوا ادعاءاته ، فصار يرد عليهم ، و القرآن مصدر تاريخي لمعرفة الاتجاهات الفكرية و الاجتماعية التي كانت سائدة في مكة في عصر محمد .و لا ينفع بأكثر من هذا



المسألة التاسعه:تحليل للقران والاسلام بشكل مختصر
لو عرضنا هذا القرآن على علم النفس و علم البرمجة اللغوية العصبية لوجدنا ان الله كائن سادي يتلذذ بالتعذيب الأبدي في جهنم التي لا يوصف شرها من هوله لمن لا يرضى بالسجود له ، فهو يحمل قمة التعجرف و التكبر و النقص، وهو يحب سفك دماء مخلوقاته و تعذيبهم و إجبارهم على الإيمان به و يخصص لذلك عصابة يسميها المؤمنين لتقوم بهذه المهمة ، و ان محمدا كائن مولع بالجنس و الخمر و الطعام بأشكاله و التي وعد بها المؤمنين في الجنة على أنها قمة اللذة ، و أن الله جاهل بحقائق الكون فلا الأرض مسطحة و لا الشمس دليل على الظل ، و لا الشمس تغرب في عين حمئة ، ولا العظم يخلق قبل اللحم ، و لا السماء سقف محفوظ ولا من كل هذه الجهالات العلمية ، و كذلك لوجدنا أن محمدا كان ابن عصره ولا يرى أبعد من أرنبة أنفه ، و أنه وجد وسيلة يسخّر بها خياله الإبداعي الرهيب ليسيطر بها على أمة من البدو الجهال الرعاع و ليجمعهم و يعلمهم القتل تحت اسم الجهاد و الاستيلاء على اموال الناس بمسمى الغنائم و الأنفال ، و استرقاق البشرية بمسمى ملك اليمين ، و النكاح ثم النكاح ثم النكاح بلإعطاء الرجل الحق في تعدد الزوجات و بعدد غير محدود من ملك اليمين ، و إذلال الأمم بمسمى الجزية ، و الاستيلاء على البلاد بمسمى الفتح ، و المصيبة أنه ينسب كل هذه الشناعات لله ، و يقول أنه رسول الله ؟؟؟؟؟


المسأله العاشرة:محمد والظواهر الكونيه
لقد أقحم محمد نفسه فعلا في الحديث عن ظواهر كونية كشفت كذبه في هذا العصر ، ولولا ذلك لبقينا على إيماننا القديم به مستسلمين لأفكار ه الخرافية و عقائده الوهمية ، و اما قوله و السماء ذات الحبك ، فهو تعبير بسيط لبدوي كان يراقب روعة منظر السماء و كيف تتداخل نجومها وكواكبها ، و ليس كما تفتريه مقالات الاعجاز العلمي الخزعبلية عن حقائق تكلم عنها القرآن قبل 1400 سنة ، فتحمل النصوص طاقة أكبر من طاقتها بكم هائل ، فمحمد كان لا يعلم أبسط الحقائق الكونية إلا في نطاق مفاهيم عصره و بداوته، يعتقد بالجن و السحر ، يرى أنه لا عدوى في الأمراض و أن حبة البركة شفاء لكل داء ، و أنه لا شفاء إلا في ثلاث و بالتالي لا حاجة للطب الحديث من أوله لآخره ، و يقول و يقول ويقول ، و جاء العلم الآن ليفضح تلك الأكذوبة الفظيعة و التي سيطرت على عقول المليارات عبر السنين و المسماة الوحي الإلهي
للاستزاده راجع المقالين
الجزء الاول والجزء الثاني



المسألة الحاديه عشرة:مسألة الإسلام أكثر الأديان انتشارا
من قال لك أن محمدا ضمن أن الإسلام سيكون الأكثر انتشارا في العالم، محمد كان يتمنى ويحلم فقط ، محمد يا عزيزي لم يكن ير أبعد من أرنبة أنفه كما أسلفت ، فقد زعم أن الساعة ستقوم بعد مئة عام من عصره كما في صحيح مسلم، حيث سئل عن الساعة وبين يديه غلام فقال : لن يبلغ هذا الغلام المائة و على الأرض نفس منفوسة ، و هو جواب صريح على سؤال صريح و محدد ،و الإسلام الآن في تراجع بسبب العلم ، و إن كنت تظن أن كل من اسمه محمد او أحمد مسلما فأنت تعيش في حلم كبير ، الإسلام يتراجع بانتظام بين المسلمين بسبب العلم ، و عليك أن تحارب العلم لأنه هو الذي يؤدي إلى الإلحاد ، وعلى الأقل هو الذي يفضح أكذوبة الإسلام إذا كان عدد المسلمين يزداد فذلك لأنهم يعملون بوصية نبيهم من زيادة النكاح و الإنجاب حتى يباهي بهم البشر مخالفا أبسط القواعد العلمية الإجتماعية التي تنجم عن الزيادة العشوائية لعدد السكان في المجتمع الإسلامي المتخلف البليد الذي لا يعرف كيف يطعم نفسه و الذي يعيش عالة على الحضارة و البشرية جمعاء ، و هو بتوصياته الإلهية أضر بالعرب و بالمسلمين أضرارا جسيمة لا يمكن أن يتداركوها حتى يستيقظوا مما هم فيه من النوم الجماعي بفعل تخديره الديني لعقولهم فالزيادة بسبب الولادات و ليست بسبب مصداقية هذا الدين ولا بسبب قوة حجته ، بل الخارجين منه من هذا الطريق أكثر بكثير من الداخلين فيه من خارجه بسبب إغراقهم في الجهل على ندرتهم
و أخيرا :لجوء محمد للعبادة مقابل الحجة التي تقوض إدعاءه هروب إلى الأمام كما يقال ، فقد طلبوا منه معجزات شتى ففشل في إتيان واحدة منها ، و هرب إلى الأمام بقوله : ولو أتيتكم بكل شيء فلن تؤمنوا ، فهل هذا جواب شخص يحترم عقله ؟ عليك أن تأتي بالمعجزة أولا و تقول ها قد جئتكم بما تطلبون و لم تؤمنوا ، فتقيم عليهم الحجة لا أن تهرب من السؤال بهذه الطريقة ؟ ستزعم أن النبي جاء بالمعجزات وهو هراء و كذب افتراه المسلون فيما بعد ، فلا القمر انشق في عهد محمد و لا غير ذلك من السخافات ، و نص القرآن الذي يتهرب من الإتيان بأي معجزة لأكبر دليل على أنه لم يأت بشي منها كفانا مساهمة في تخلف الأمة و انحدارها الحضاري ، و ما دعانا لقول هذا إلا غيرتنا الحقيقية على ما آل إليه حالنا من الجهل و التخلف و التواكل و التبعية بسبب الفكر الديني الذي لجمنا عن التفاعل الحضاري مع الحضارات المجاورة لنا عبر مئات السنين بحجة انه فوقها جميعا ، و أن علومه الغيبية قطعية و علومهم الوضعية تابعة لا قيمة لها ، و صارت الفلسفة التي هي أساس العلوم من أكبر المحرمات و وضعت الأموال الباهظة لخدمة الفكر الديني المتخلف على حساب العلوم الحقيقة التي تعنى برفع شأن الإنسان ...و لن أطيل أكثر من هذا ...

هداكم العقل
وليد الحسيني

هناك 8 تعليقات:

  1. غير معرف23.3.16

    القران تحدى أحد أنه يأتى بسورة و أنا أهو ألفت سورة أسمها سورة السحرة


    الن@تنزيل من خالق الأرض و السماء لعلكم تهتدون@يا أيها الذين أمنو لا تكونوا كالذين من قبلكم صدقوا بالسحر فمسهم الجنون@إنما السحر وهم فى عقولهم إن كانوا يفقهون@سيقولن وجدنا أبأنا يسردون لنا السحر و أن كثير من القوم مستهم لعنة الساحرين@قل أى وربى لو كان السحر واقعا لاستعلى السحرة بالسحر و كانوا هم الملوك @إنما السحرة على علم بأنهم كاذبون@فلا تطعهم وقل لهم لو كنتم على حق فأرنا سحركم إن كنتم صادقين@أو بثوا فى قلوبنا الرعب بسحركم هذا إن كنتم تعلمون@فما كان لهم من سلطان على أحد و ما كانوا بضارين@

    ردحذف
  2. غير معرف23.3.16

    لماذا لما مات ابن سيدنا محمد و حدث خسوف لم ينسب ذلك إليه

    ردحذف
  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    المسألة السادسة :الإعجاز العددي:-
    هناك معجزات حقيقية بالإعجاز العددي ولكن هناك فعلاً أمور مختلقة إختلقها بعض المسلمون حماسةً للدين وهذا لا يدل على عدم الوجود بتاتاً ولا يدل إلا على نقص العقل البشري للمسلم وغيره ولكن ما ذكرته أخيراً فإني أود التعقيب كلمة خنزير ذكرت 5 مرات بالقران وكلمة محمد ذكرت 4 مرات وإختلاقك هذه الأشياء وببساطة بالغة يدل على كذبك المستمر وأرجوا أن تصدق في موضوعٍ واحد ينقض الإسلام رغم عدد المواضيع التي كتبت لم أرى موضوعاً تكون صادقاً فيه ..
    سأرد على باقي الأسئلة غداً لا لعدم قدرتي بل لعدم إتساع وقتي وأرجوا من الله لك الهداية ولي والحمد لله رب العالمين ..

    ردحذف
  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    المسألة السابعة : القران هو حق ولا يستطيع احد الإتيان بمثله:-
    أما إعجاز القران فليس كما تقول عن الإتيان بمثله بل إعجازه أن تأتي بكلمة بدل كلمة وتثبت أن الكلمة التي أبدلتها أفضل بالمعنى وأكثر عمقاً ولها معنى مؤثر وأما الإتيان بشعر وقولك هذا قران مثل قران محمد فهل يحتوي إعجاز معنوي ؟ هل يحتوي على معنى يزيد المؤمنين خشوعاً ؟ هل يحتوي إعجاز عددي ؟ هل يحتوي إعجاز علمي ؟ لا طبعاً القران كتاب عظيم لا يأتي بمثله أحدوأما قولك أن الرسول علم عن يأجوج ومأجوج من اليهود فأرد ومِن أين تعلم من اليهود أما سفره فسافر حين كان طفلاً مع عمه بالتجارة ولم يجاوز سوق بصرى ولم يكن أمره سراً بل كان معه أبو طالب ومرة أخرى سافر حين كان غلاماً وجاء له راهب ورأى عليه نقش النبوة فقال لعمه خبأه كي لا يكيد به اليهود وسيكون له شأن عظيم ولم يتلقى منه درساً ولا كلمة واحدة وذلك حين كان غلاماً قبل 40 عام من الوحي فكيف تتدعي تلقي الرسول العلم من اليهود والنصارى وكان يشتغل عن العلم بالتجارة وكان أمياً لا يعرف القراءة ولا الكتابة ولو كانت هذه التهمة صحيحة لماذا لم يذكرها قومه المشركون بل لكانوا فرحوا لها ووقفوا لها وما قعدوا وبدلاً من وصفه بالكاذب أو الساحر لوصفوه بمتلقي العلم من الكهنة واليهود والنصارى ولأنتهت النبوة في حينها ولكن هذا بعيدٌ كل البعد عن القران الذي يدعوا للخير ويدعوا لترك دين اليهودية والنصارى وهو الذي ذكر عيسى وموسى ويوسف ونوح وإبراهيم وآدم (عليهم السلام) فمن أين له هذا العلم الدقيق والقصص الواقعية للرسل والأنبياء ؟
    وأما التطور الذي تقول عنه فلم يقل محمد أن معركة آخر الزمان ستكون بالسيوف وأما قوله بالأحاديث كان تشبيهاً لما قال عن سرعة الدجال (كالغيث الذييدبره الريح ) فهذا تشبيه فقط ليوضح فقط وأما قولك أنه لم يذكر عن أوروبا بل ذكر الرسول بنفس حديث الدجال عن روما فقال "المهدي الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، بعد أن مُلئت جَوراً وظلماً . ينصر الله المسلمين على يديه ، إنه من آل بيتي ، من ولد الحسن بن علي ، وهو الذي يفتح روما عاصمة الروم ، يبيد جيوش أوربة الكافرة ." ولا أدري أين تناقضات القران الكريم التي تتدعي وكيف لا تجد وقتاً للإتيان بمثله وهو سبب إسلام المليارات فلو أعجزتنا لكفر المليار وستصبح أنت مشهوراً على لسانهم فلماذا لا تجد وقتاً بجدولك المليئ بالمواعيد المهمة إلا إن كنت ستحرر أكثر من مليار من الإسلام أو أديانٍ أخرى لو كنت صادقاً
    الرد القاسم على الآية التافهة التي أخترعتها وبيان إعجاز القرآن ..
    آيتك تحجب إعجازات عددية ومنها سأذكر القليل :-
    أولاً الإعجاز العددي :-
    كان هناك إعجازات عددية ودمرتها أنت بآيتك الفارغة منها والتي لا علاقة لها بالإعجاز أبداً فآياتك لغت إعجازاً في عدد حروف القران وهو النظام السباعي فانظر لهذه المعجزة ..
    لنتأمل هذا التناسق العددي الرائع: إن عدد حروف القرآن هو 322604 وأول حرف رقمه 1 وهو الباء في (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) وآخر حرف في المصحف رقمه 322604 وهو حرف السين في قوله تعالى: (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) ولو قمنا باتباع الطريقة ذاتها في صف الأعداد وقمنا بصف العددين الذين يمثلان أول حرف وآخر حرف وهما 1- 322604 فإننا نجد عدداً جديداً يتألف من سبع مراتب وهو 3226041 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة! لنكتب المعادلة التالية:
    3226041 = 7 × 460863
    و كما قلنا إن القرآن قد تم تقسيمه لثلاثين جزءاً بعدد أيام الشهر، وسبحان الله هذا العدد جاء متفقاً مع المنظومة السباعية. إن عدد آيات القرآن هو 6236 آية وعدد أجزاء القرآن هو 30 جزءاً ومصفوف هذين العددين هو 306236 من مضاعفات الرقم سبعة:
    306236 = 7 × 43748
    ولكني أطلعتك على بعضها فقط
    يتبع ..

    ردحذف
  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    نتابع الآن رحلتنا التدبرية لهذه الأعداد ونتأمل مزيداً من التناسقات العددية الرائعة، وندرس الترابط المذهل بين السور والحروف، فعدد سور القرآن هو 114 سورة، وعدد حروفه هو 322604 حرفاً، ومصفوف هذين العددين (وفق الطريقة المتبعة ذاتها في هذا البحث) هو 322604114 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة أيضاً:
    322604114 = 7 × 46086302
    ولو تعمقنا أكثر وقمنا بجمع الأرقام المفردة للعدد الذي يمثل سور وحروف القرآن 322604114 هو:
    4+1+1+4+0+6+2+2+3 = 23 وهذا العدد يمثل عدد سنوات الوحي فتأمل!
    وهذا يدل على أن كل شيء محكم في هذه الأعداد وأن الله تعالى لم يضعها عبثاً إنما لتكون دليلاً على صدق هذا الكتاب العظيم، ففي عصر الماديات الذي نعيشه اليوم يتجلى هذا الدليل المادي على أن القرآن كتاب الله تعالى. ولكن هل انتهت المعجزة؟ هنالك المزيد والمزيد من التوافقات السباعية، لننتقل الآن إلى الترابط المذهل بين عدد سور القرآن وعدد أجزاء القرآن لنرى المعادلة ذاتها تتكرر.
    النظام السباعي لأعداد السنوات والأجزاء والسور والآيات والحروف
    أيها الأحبة، إن الأعداد الثابتة الخاصة بالقرآن هي: عدد سنوات الوحي (23)، عدد الأجزاء (30)، عدد السور (114)، عدد الآيات (6236)، عدد الحروف (322604) . والسؤال الذي نطرحه: هل توجد علاقة رقمية تربط هذه الأعداد ببعضها؟ وهل يمكن أن تتكرر المنظومة السباعية هنا؟
    العجيب أنه توجد علاقة رياضية رائعة تربط أجزاء هذه المنظومة بعضها ببعض، فعندما نقوم بترتيب هذه الأعداد الأصغر فالأكبر، أي وفق هذا التسلسل: 23 – 30 – 114 – 6236 – 322604 فإننا نجد عدداً جديداً يتألف من 17 مرتبة هو: 32260462361143023 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة أيضاً:
    32260462361143023 = 7 × 4608637480163289
    فتخيل كم من الإعجازات ستلغي تغيير عدد حروف القران وهناك المزيد
    ثانياً الإعجاز اللغوي :-
    وقعت في الإعجاز اللغوي وهو التحدي الحقيقي لمن يغير بالقران وسأرد عليك رغم أني لست ناقداً للغة العربية
    ذكرت أنت وأُشربت الأرض الماء أي أنها أُجبرت على ذلك ولكن الله قال للسماء والأرض إتيا طوعاً أو كرهاً فقالتا أتينا طائعتين فأين ذلك وأن الأرض أُرغمت وأُجبرت على شرب الماء ثم لو أنت أُجبرت على شرب ماء كم ستشرب ؟ وهل سيكون سريعاً ؟ ألن تكون مقاومة وستكون بصعوبة وإضراب ؟ ولكن الله قال يا أرض أشربي فهذا يدل على قدرة الله وعظمته وهو الذي يأمر الأرض أن تشرب لا يرغمها وبيده كل شيئ هذا بكلمة واحدة فقط غيرتها وأما أن السماء أمسكت فهذا يدل على عدم نزول المطر بعدها أبداً ولكن المطر ينزل ولكن بكميات وأوقات معينة محددة ولم يأمر الله السماء أن تمسك والإمساك من شيئ هو الإمتناع عنه فكيف يهطل المطر اليوم ؟ "وأبرم الأمر" كيف يبرم الشيئ ؟ برم الشيئ هو كتابته وتوثيقه ولكن ما تقصده هو قضي الأمر أي أنتهى وفرغ وهذا يغير المعنى المقصود من الآية وتفويت كلمة وغيض الماء يقلل من المعنى فغيض الماء تعطي معنى أن الماء قل ونقص نقصاً كبيراً ولكنه لم ينتهي ويفرغ و "برزت على الجودي" معناها سيئ وضعيف فأما البروز هو الظهور فيكون فجأةً ولكن السفينة لو سقططت فجأةً لأثر ذلك على من فيها وأيضاً البروز يكون غالباً من أسفل لأعلى فهو الظهور من بعيد أو ما يشبه ذلك من معنى وهذا ليس المعنى المطلوب بل الإستواء هو المطلوب ويعني أن ترسى السفينة وتستوي على الأرض أي تنزل كلها ولا يبقى شيئ منها محمول بالماء بل استوت إستواءاً و "كان قومه هالكين" فيعطي معنى مغالط فلم يكن قومه هالكين فمنهم من نجى معه بالسفينة ولكنك أخطأت بصياغتها وأما قيل بعداً للقوم الظالمين فيعطي معناً أعظم وأقوم فالذين ظلموا هم من هلكوا والظلم هو عدم الإيمان فهو ظلم النفس بتجاوز الحدود والكفر وكلمة بعداً لها معنى بليغ راح عنك فكره وأكتفي بذلك رغم وجود المزيد ..
    فأنظر كيف آيتك المعجزة بالمعنى تتحطم وأتحداك أن تنقد أي آيةٍ بالقران وأتحدى أي ناقد فأين تغييرك الذي لم يعطي معنى ولا صورة أجمل فهل يستوي كلامك و الكلام المعجز البليغ المعنى ؟ لا والله إن القران لهو الحق من الله
    وأكتفي بوهجي الإعجاز الذين ذكرتهما رغم وجود الإعجاز البلاغي والإعجاز الصوتي والإعجاز العلمي وغيرها ..
    يتبع ..
    يتبع ..

    ردحذف
  6. المسأله الثامنه: ان القران ذكر حجج الملحدين :-
    بل قام محمد بالرد على إدعاءات الملحدين واليهود والنصارى وكل الأديان الأخرى وكيف تقول " ثابت لدينا أنه فشل في سائر تنبؤاته" وأين ثبت ذلك هل ثبت بالقران والإعجاز حين قال تعالى :(وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ * لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ) واخبرنا رواد الفضاء الذين صعدوا إلى القمر أن أول ما يصادفهم عند تجاوزهم الغلاف الجوي هو الظلام الشديد الذي يظن معه المرء أن بصره قد توقف وحتى إن الأطباء المشرفين على سلامة هؤلاء الروَّاد وجدوا بأن الإنسان عندما يتحرر من الجاذبية الأرضية يتعطل العصب البصري لديه بشكل مؤقت فلا يعود يرى شيئاً وكأن بصره قد أغلق وهذا هذا يحدث بسبب انعدام الجاذبية والذي يؤدي إلى خلل في الدورة الدموية والتفاعلات الحيوية في جسم الإنسان. فكيف تقول أنه لم يتم التنبئ بأي شيئ من العلم الحديث وتقول مغالطات القران في الفلك فأخرج لي لو كنت صادقاً ..
    المسألة التاسعه:تحليل للقران والاسلام بشكل مختصر :-
    أستغفر الله مما يقول سفهاء البشر فكل ما قلته خاطئ فلو كان الرسول مولعاً بالمال والزواج وغيره فلماذا رفض طلب قريش حين كان يتبعه القليل ؟ ألم يقل "لو وضعوا الشمس بيميني والقمر بشمالي على أن أترك هذا الأمر ما تركته " وكيف تتهمه بحب الخمر وقد حرمها على نفسه وعلى المؤمنين كلهم وكيف تتهمه بحب النساء وكان يختار زوجاته نساء فقيرات ويائسات ونساء كُنَ متزوجات ولكن أزواجهم أستشهدوا بالحروب وكيف تتهمه بهذه التهم دون أدلةٍ ولم يذكر الإسلام أن الأرض مسطحة ولا أن الشمس دليل على الظل بل هي تهم نفقتها ولكن الحقائق العلمية في أن العظم يخلق قبل اللحم وفي أن السماء سقف محفوظ ترفض أنت أن تتطلع على العلم الذي يثبت ذلك والجميل ذكرة شبهة ينفقها الملحدون عن غروب الشمس بذكر القران لكن القران قال (وَجَدَهَا) ولم يثبت أو يتدعي أنها حقيقة كونية ولو لم يقل وجدها لكنت معك مع فريق الملحدين ! ولكن الله كلامه معجز وحقيقي وكلمة وجدها تذكرني كما يقول القائل: " نظرت إلى السماء فوجدت الكواكب كل نجم كالشرارة " فهل يعقل أن النجوم شرارة ؟! ولكن المقصود التشبيه وليس المقصود المعنى الحقيقي فالآية كما ذكرت لك ليست مطلقة المعنى بل مقيدة بما رآه ذو القرنين فلما وجد ذو القرنين البحيرة فوجد الشمس كأنها تغرب فيها ولو فهم العرب قبل هذه السنين أن الشمس تطلع وتغرب في عين لأنكروه ولقالوا أن هذا كذب فهم ليسوا تفهاء أو سفهاء ليصدقوا ذلك ولا أدري كيف تصف الإسلام بالقتل وقال رسول الله في الحرب "اغزوا جميعًا في سبيل الله، فقاتلوا من كفر بالله، لا تَغُلُّوا، ولا تَغْدِرُوا، ولا تُمَثِّلُوا، ولا تَقْتُلُوا وَلِيدًا، فهذا عَهْدُ اللهِ وسيرة نبيّه فيكم" وغير ذلك لم يأمرنا الإسلام بقتال كل من يكفر بل أمرنا بقتال الكفار المعادين للإسلام فقال تعالى : (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين) فالله تعالى يحب المقسطين كما يذكر بالآية فيذكر أنه يحب من يقسط ويبر اليهود والنصارى وحتى الملحدين الذين لا يقاتلون المسلمين بالدين أو بالأرض ليخرجوهم من ديارهم بل إن الجزية التي ترى أنت فيها الذل كانت هي عهد حماية فهي ذمة الله ورسوله والذمة عند العرب تعني أن الشخص الذي أخذها كأحد الأقارب والعائلة وإن قلته أحد أصاب جميع الذين أعطوه الذمة عار الأبد إلا أن يستددوا له ممن قتله وإلا سيصاب بالعار الذي كان يصيب العرب قديماً

    يتبع ..

    ردحذف
  7. المسأله العاشرة:محمد والظواهر الكونيه :-
    لم يكذب الرسول قط بأي أحاديثه وإن لم يبلغها العلم وأما قوله تعالى (والسماء ذات الحبك) يعني أن الله تعالى أقسم بالسماء بما فيها من تصادم للكويكبات وما فيها من تصادمات وإضطرابات ولا يعني أنه كان مندهشاً ولا يعلم شيئاً عن السماء أو أنها أعجزته ولكنك تنفق تهماً له كأنهه رأى أنه لا أمراض بعدوى ولكن ظهر من أحاديث كثيرةٍ له رأيته للعدوى بالأمراض بل وتكلم عن الوباء وأما أن في حبة البركة الشفاء ففيها فعلاً إعجازات علمية خارقة للعادة ففيها علاج لكل داء ولكن الحديث لم يذكر الكميات ولم يذكر أن المقصود بالداء هو المرض ولم يقل الحديث الصحيح حبة البركة بل ذكر الحبة السوداء واختلف حتى الصحابة بها ولكن حبة البركة نفسها تعتبر إعجازاً وقد أستخدمتها أنا شخصياً في عدة أمور والله ما أجمل علاجها ونفعها للناس فهي مذهبةٌ للنفخ نافعة للحمى والبلغم ومفتحةٌللسدد والريح ومجففة لبلة المعدة وإذا دقت وخلطت بالماء الحار مع العسل تذهب الحصاة وأدرت البول والطمث واللبن وفيها جلاء وتقطيع وتفيد بضيق النفس والضماد بها ينفع من الصداع البارد وإذا طبختها وخلطتها بالخل وتضمضت بها نفعت من وجع الأسنان فكما ترى هي لها إعجازات والطب لا ينكر ذلك بل يثبته ولكن الطب لم يتوصل في كيفية العلاج بها للكثير ولكنه توصل إلا قليل منه فربما لو تم خلطها بمادة أخرى أو تم وضعها بطرقٍ أخرى شفت من أمراض أخرى وأما زيادتك في الحديث لا علاج إلا في ثلاث فإليك الحديث الأصلي وهو (الشفاء في الثلاث: كية نار ، أو شرطة محجم ، أو شربة عسل) فهو لو ينكر غير الثلاث ولكن قال أن فيهم علاج من بعض الأمراض وإلا لأنكر عليه الصحابة ذلك فكانوا يعالجون بغير هذه الطرق وكان منهم يتعالج بالنبات فلو قال الرسول العلاج فقط في 3 فأين قوله تعالى :" وننزل من القرآن ما هو شفاء" فهل يعارض الوحي كلام الرسول ؟! ولكن ما ينفقه أمثالك من الملحدين لا يضر المؤمنين بإذن الله وإنما يزيد الظالمين خساراً فقط .
    يتبع ..

    ردحذف
  8. المسألة الحاديه عشرة:مسألة الإسلام أكثر الأديان انتشارا
    أما قيام الساعة فإنك أضفت إضافات للحديث والحديث الصحيح أن أعرابياً سأله متى تقام الساعة فقال عسى أن يبلغ الغلام الكهل قبل أن تقوم فلم يثبت الرسول أنها سوف تقوم قبل ذلك ولكن قال له أنها ربما تكون أقرب مما تتصور ولم يقل سوف تقوم الساعة بل قال عسى أن تقوم وأيضاً الساعة التي يتكلم عنها الرسول هي ساعة الرجل الذي سأله فهو كان أعرابياً فقال له فيما معناه أن ساعتك ستقوم قبل أن يبلغ الغلام الكهولة وقد مات الرجل الأعرابي ولم يمت أخوه الأكبر منه سناً إلا بعد زمن طويل من موته والنبي قال هذا الحديث لأعرابي لأن الأعراب معروفٌ عنهم الجفاء وقلة إيمانهم فلو قال له الرسول لا أدري لارتاب الأعرابي فالنبي حقاً لا يدري وقت قيام الساعة فإن علمها لله كما ذكر في القران الكريم وما بقي من علاماتها الصغرى والكبرى الكثير فكادت تقوم فأنصحك أن لا تدعها تقوم إلا وأنت مسلم و ما تقول في تعاض الإسلام مع الدين وتدهوره بسبب العلم فكيف من المسلمين علماء وكيف منهم متعلمين وكيف أمرنا العلم بالدين وجعل منه فرضاً على المسلمين أجمعين وجعل المدينة التي لا تحتوي على طبيب كلها آثمة شرعاً والمدينة التي لا تحوي مهندساً أو كهربائياً أو أي عامل في تخصص مدينةً آثمٌ أهله شرعاً ودعى للتفكر والتفكير ! وقولك عن سنة النبي والمكاثرة في العدد فهو خيرٌ للأمة فأما الطعام وما تقول فإن بزيادة العدد يعني إعمار الأرض وجلب مصادر للرزق لا زيادة في عدد العاطلين عن العمل أو زيادة عدد المستهلكين فقط بل هو زيادة عدد المنتجين والمثقفين والمتعلمين وأخيراً تكلمنا بموضوع إنشقاق القمر وعدد من شهده وكيف أنت نفقت أن لا أحد شاهده وكيف جاء ملك الهند ليسلم إثر هذه الحادثة وكيف دخلت الهند الإسلام دون حد السيف وتكلمنا عن القران ومعجزاته الكثير العظيمة العلمية والبلاغية والمعنوية والعددية وما فيه أعظم فلم نكتشف منه الكثير بعد وأما قول محمد هذا فقاله للمشركين الذين شاهدوا إنشقاق القمر وأكل الدود الصحيفة وشاهد جيشاً لا يزيد عن 3 الف يقاتل 200 الف من جنود الروم فقال للنبي أعطني معجزة بعد كل هذا فأرد أنا والله إن في نفس السائل معجزةٌ كبيرة ولكن أفلا يتفكرون ولا أدري كيف تصف تخلف الأمة لإتباع الدين والأمة اليوم مسلميها لا يتبعون الدين وهذا سبب التخلف وعدد المتبعين الدين أقل في المسلمين أنفسهم من عدد المبتعدين عنه أليس هذا سبب التخلف أليس سبب التخلف هو ابتعاد كل الدول عن تطبيق حدود الله فأي دين يتبعه الناس ويخذلهم ؟ والله لو أتبع الناس الإسلام الذي دعى للعلم الشرعي والطبي والفلكي والالكتروني والحديث والقديم والتاريخ وجعل ذلك فرض كفاية للناس فهل إتبع الناس الفرض ؟ هل ترى المساجد ممتلئة ؟ إلا من رحم ربك فوالله ما رأيت أحسن من تعاليم الدين ولا أرحم ولا أقوم من الإسلام ولكنك تنكر لأسباب تنسبها وتنفقها للدين ويا ليتك ترى الدين ولو نظرت له بنظرة حيادية لأسلمت ولكنك تنظر إليه بنظرتك الإلحادية والله إنه لحق وأرجوا من الله لي ولك ولسائر من خلق من جنٍ وإنس الهداية والحكمة والحمد لله رب العالمين

    ردحذف

نور العقل Designed by La voie de la raison Copyright © waleed Al-Husseini

يتم التشغيل بواسطة Blogger.