خواطر قرانيه | الجزء السادس



الخاطرة الحادية والعشرون
يتكلم القرآن دائما عن النصر و لا تفهم ماذا يعنى بهذا النصر
كنت اعتقد دائما الانتصار هو تحقيق الأهداف
وهدف القرآن هو نشر رسالة الى كل العالم ليختار بين الحق و الباطل
بما ان الهدف من خلق الانسان هو الاختبار وان الله يبتليه ليعلم ايه البشر احسن عملا لكن تصدمنى اللآيات بمفهومها للنصر وهو دحر العدو و القضاء عليه
فيصبح النصر هو النصر العسكرى الذى هو مرتبط بتلك الفئة المؤمنة بالله حقا و تخلص في عبادته
و رغم استغرابى لهذه الفكرة الا ان القرآن يعود ليحكى قصة غريبة
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظاهرين الصف 14
الله يطالب المسلمين بان يكونوا في مستوي ايمان الحواريين اي انهم نصروا الله بالطريقة التى يريدها من عبادهو يعدهم بانهم اذا فعلوا ذلك سينصرهم كما نصر الحواريين على اعدائهم من بنى اسرائيل (نفس الوضع لبنى قريش امنت طائفة و كفرت طائفة من بنى قريش)
ثم يسترسل ليعطينا الخبر الاكيد بان الحواريين ومن آمنوا انتصروا بالفعل بل و اصبحوا ظاهرين
وكما علمنا ان النصر الاسلامى خاصة نصر الظهور هو نصر حربى ولو لم يتم فيه قتال و ليس نصر فكرة
اي جيش وجهاد و غنيمة و ظهور
وانا اتساءل بكل أمل في الجواب
اذا كان الله انتصر بمن آمن بعيسى
فلماذا رفعه خوفا من ان يقتله اليهود الم يكن عيسى احق برؤية هذا النصر و الاحتفال به بين من تبعه بدلا من رؤيته ذليلا على الصليب (حتى و لو شبه لهم لان الاثر واحد)
الم يكن الله قادرا على نصر المسيح الجريح مادام قادرا على نصر من تبعهثم
اغيثونى بعلكم متى تحارب انصار المسيح و اليهود في التاريخ و انتصر المسيحيون الذين كانوا يؤمنون بعيسى كنبى لا عندما امنت لروما بالمسيح كما هي المسيحية الآن
متى تم هذا الظهور في التاريخ ام ان القرآن يستغفلنا
او على الاقل كان يتلاعب بمشاعر تلك الفئة البدوية التى لم تفهم يوما معنى التاريخ الا من خلال ايات القرلاآن و اساطير التوراة
دعونى ارصد جائزة قدرها خمسون الف دولار لمن يخبرنى متى تم هذا النصر العظيم الذى فاجأنا به التاريخ القرآنى الذى لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
هل من يستحق الجائزة !!!!
=============================================
الخاطرة الثانية والعشرون
اذا امرت ان تطاع فامر بما يستطاع
مثل نعرفه واكده القرآن "لا يكلف الله نفسا الاوسعها"اذا عندما يطلب الله امرا فبالتأكيد يعرف انه مستطاع
بالضبط كما قال عن الحج لمن استطاع اليه سبيلا
دعونا نتأمل هذه الآية
وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
هل لاحظ احد التعميم هنا "حيثما كنتم "لا يوجد هنا استثناء اليس كذلك؟؟
كما في الحج المطلوب هو تولية الوجه نحو المسجد الحرام
دعونا الآن نتخيل الارض على شكلها المعلوم لنا جميعا الكرة المنبعجة
و ليمسك كل منا قبضة يده و يتخيل انها كرتنا الارضية و يشاور باصبعه على مكان الكعبة

ويحاول من بقية النقاط ان يتخيل خطا مرسوما باتجاه الكعبة
هذه المشكلة واجهت علماء الاتصالات حيث كان ارسال موجة من مكان الى مكان متعذر لانحناء سطح الارض
والموجات ايضا كانت لابد ان تتجه بوجهها مباشرة الى المستقبل كما في حالة المصلى و المسجد الحرام
طبعا تغلب العلماء على هذا الامر بانشاء الاقمار الصناعية التى تستقبل الموجة و تعيد بثها الى المكان الموجهة اليه
اما في حالة المصلى فلم نعلم كيف سيوجه وجهه لاسباب عديدة (الا اذا صلى في اتجاه القدمين تحته مخترقا الارض )لذلك اطرح هذه التساؤلات
1) اذا كان المقصود بالاتجاه هو اقصر مسافة فمن اين اتى القائل بهذا القول الدليل علي ذلك لانه يصح الاتجاه الي نفس المكان في اتجاهين متضادين في نفس الوقت
2)اذا كان المقصود هو الاتجاه بالوجه فهو مستحيل علميا كما بينا
3)اذا كان الموضوع اعتبارى فما هو المقصود بتغيير اتجاه القبلة بما ان الامر سيان
4) اذا كان الاتجاه فقط من المجال حول الكعبة فلماذا لم يقل مثل الحج لمن استطاع لذلك سبيلا فيكون قوله دالا على علمه المسبق باستحالة ذلك
الحل الوحيد هذه المعضلة ان تكون الارض منبسطة ومسطحة
و بالتالى يمكن ان نقول اما ان الله لم يكن يعلم وقتها ان الارض كروية
واما ان نفكر بطريقة اخرى و هى ان الله يكلفنا ما لا نطيق
لذلك اقول لكل الاخوة المؤمنين خارج حدود مكة و ضواحيها لا تشغل بالك بالقبلة لان وجهك سيكون دائما متجه الى الفضاء الفسيح
و لن يتجه ابدا الى الكعبة
فصلاتكم ينقصها الاقمار الصناعية
==========================================
الخاطرة الثالة والعشرون
من روائع الشعر العربى احفظه منذ كنت صغيرا
وهولا تنه عن فعل و تات مثله عار عليك اذا فعلت عظيم
وبنفس المعنى اتت الاية كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ 3 الصف
و الغريب ان الله الذى ينهى اتباعه عن هذا الفعل
يكتب فى قرآنه المجيد
دليلا على ان يستخدم كائنات يمقتها ومع ذلك يدعوها الملائكة
لقد فغرت الملائكة افواهها استغرابا و استنكارا لان الله سيخلق كائنات تسفك الدماء
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَالبقرة 30
ويكاد القارئ يخرج باستنتاج واضح وهو ان الملائكة لا تتخيل كيف يكون هناك في يوم من الايام من يسفك الدماءلكن هذه الملائكة تفسها نزلت بنفسها بجانب هذا المخلوق لكى تشاركه سفك الدماء
إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ الانفال
فهاهو الجيش الملائكى ينزل محاربا على افراس
و بالطبع كتب الاحاديث ممتلئة بحكايات الخيال العلمى عن تلاعب الملائكة برؤوس البشرو نفس الموقف تكرر في
120483 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رجع يوم الخندق ، ووضع السلاح واغتسل ، فأتاه جبريل وقد عصب رأسه الغبار ، فقال : وضعت السلاح ، فوالله ما وضعته . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فأين ) . قال : ها هنا ، وأومأ إلى بني قريظة . قالت : فخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2813
فهاهو كبير الملائكة يحمل سلاحه و يدعو خير خلق الله للوثوب على احفاد القردة و الخنازير ليسفك دماءهم
و لا يسعنى الا ان اقول لجبريل عار عليك عظيم
و اقول لله كيف تستأمن ان ينقل ايات الله من تمقته تلك الايات
و استغفر الله لى و لكم
==================================
الخاطرة الرابعه والعشرون
ماهو السر وراء حدوث المعجزات دائما في السر ولا يراها الا شخص واحد
لماذا دائما اقوى الادلة على قدرة الاله مثل الحكايات عن الجن و العفاريت نسمعها دائما من افراد لكننا لم نصادفها ابدا
ماهى الحكمة وراء ان يرى انسان عادى معجزة تكفى لهداية مليارات البشر لو اتيحت لهم نفس التجربة
اليس من الظلم ان تكون هذه الفرص غير متاحة الا في الخفاء لافراد بعينهم
دعونا نتأمل
أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
هذا الرجل رأى مالا يره احد من البشر لوحده بينما تحايل اهل مكة على محمد ان يروا اقل من ذلك
وهذا الرجل كلمه الله بدون رسول بشرى لوحده
بينما ضن بذلك عن بقية الخلق بل تعامل معهم بطريقة تجاهل واضحة انظروا
وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًاأَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًاأَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًاأَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا
يعنى ايهما اسهل بالله عليكم ان يخرج ينبوعا من الارض ليخرس السنة الناس و يقضى على حجتهم و التى اراها مشروعة جدا فمن حقى ان احصل على دليل
على ان المتكلم رسول من الله الطريف ان الله الحكيم العليم ارسل معجزة من العيار الثقيل لشخص مؤمن اساسا و لوحده
بينما كان رده على من يطلبون المعجزة المشروعة "انه بشر رسول "الا يوجد ماهو اكثر سخافة من ذلك
وهل كان السؤال من اهل مكة لمحمد ام رب محمد الذى ارسله ليكون الرد بهذه الطريقة المضحكة
وانا اتساءل لماذا لم يفعل الرب القدير هذا في اي حمار من حمير مكة فيميته ثم يحييها
و حتى يسقط كما زعم كسفا من السماء الزرقاء التى فوق رؤوس اهل مكة التى اختفت في عصرنا تماما نتيجة سقوطها قطعة قطعة اكيد في معجزة فوق رؤوس لافراد كانوا منفردين كما فعل مع صاحب الحمارو بالتأكيد لان عقولنا لا تدرك اسرار و اغوار حكمة وعظمة الخالق الاعظم
فلن نجد من يفسر لنا هذه المعضلة
================================
الخاطرة الخامسة والعشرون
ما الفرق بين مدير يضع خطة مستقبلية و اله يضع خطة مستقبلية
بالتأكيد رؤية الاله يجب ان تختلف لانه كامل الاوصاف
لكن القرآن عندما يتعلق الامر بالمستقبل نجد شيئا غريبا وهو تمييع الامور بوضع احتمالات لا علاقة لها ببعض
و كنت احسب عندما يتكلم الاله عن المستقبل فانه يرى صورة واضحة المعالم لا مجال للتخمين فيهادعونا نستعرض الخطة الإلهية للمستقبل
فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ غافر 77الله لم يقرر بعد ماهو الذى سيفعله
بل حتى الاختيار يحمل "بعض " الذى يعدهم والاختيار الثانى انه يتوفاه
خياران متناقضان
كمن يقول سندخل المعركة اما اننا سنخسر او اننا سنكسب ونريهم بعض ما وعدناهم به
وهل هناك احتمال ثالث
كان من المفترض ان يكون كلام الاله مطلق العلم عالم الغيب ذو دلالة قطعية
لكن يبدو ان كاتب القرآن لم يكن قادرا على رؤية مستقبلية واضحة فآثر مبدأ السلامة
ويبقى اندهاشى قائمامن ادعاء معرفة الغيب و ان كل شئ موجود في اللوح المحفوظ وان الله لا يحده زمان و لا مكان
ثم اتأمل هذه الآية لاجد ان الله معلوماته لا تختلف كثيرا عن اي محلل سياسي في جريدة ناشئة يضع تصوره لمستقبل القوات الامريكية في العراق
فاما سترحل و اما ستبقى و تعانى بعض المقاومة

هناك تعليقان (2):

  1. لقد قرأت جميع خواطر وليد الحسيني القرانية باجزائها الستة
    فعلا قد غيرت نظرتي للكثير من الايات فهذه الخواطر تعتبر اخطاء واضحة وصريحة في القران ولا يعمى عنها الا مسلم مؤمن
    شكرا وليد

    ردحذف
  2. غير معرف6.7.18

    كل الاحترام لطريقة تفكيرك النقديه ولو كان الجميع يفكر ويحلل قبل ان يقبل لما وصلنا لما وصلنا اليه من تخلف

    ردحذف