اخر المقالات

لهذه الاسباب انا ملحد



كنت تحدثت في موضوع
لماذا خرجت من الإسلام عن أسبابي لترك الإسلام والإلحاد بالأديان وأردت في هذا المقال إن أتحدث عن أسباب الحادي بما يسميه البشر "الخالق"

السبب الأول : وجود الألم والشر وانعدام العدالة في العالَم :-
يعد هذا أهم وأعظم وأعمق أسباب الحادي حيث أن (الشر - الخالق) كلمتان متضادتان
فانظر ملايين البشر يموتون جوعا في إفريقيا ملايين البشر يولدون بإمراض لا يستطيعون حتى الاعتماد على أنفسهم فيكون عاله على غيرهم، الأمهات الثكالى كل هذا الألم والمعاناة لا يتفق مع وجود الخالق.
وعند الاستماع إلى تبريرات المؤمنين نجد العجب العجاب ونجدهم جاهزين بالمقولة المشهورة " أنّ الخالق لم يخلق شراً مطلقاً ، بل خلق الشر كاستثناء لقاعدة الخير لحِكَم معينة أهمها :
الحكمة الأولى :
**تمييز فائدة الخير عن طريق تذوق الشر:-
( بأضدادها تُعرَفُ الأشياء ) كما يقولون ...
وهذه مردود عليها أيها المؤمنون لأنّ قاعدة تمييز الخير عن طريق تذوق الشر ، هي من سنن الحياة الكونية التي من المفترض أنّ الخالق هو الذي وضعها – على حسب اعتقادكم - وقد كان بإمكان الخالق بصفته مطلق القدرة أنْ يضع سنة كونية أخرى تمكننا من تمييز فائدة الخير دون الحاجة لوجود الشر !.
الحكمة الثانية :
** أنّ الشر دائماً يحمل في باطنه الخير :
يقولون أنّه لا يوجد شر مطلق ، وأنّ ما نعتقده شراً بشكل مطلق ما هو في حقيقته إلا وسيلة من وسائل نشر الخير ، كالحروب مثلاً التي تحمل في مآسيها وجود محاولات لاختراعات مفيدة للبشرية ، وكالبركان مثلاً الذي يحمل في حممه وشرره فائدة كبرى وهي التنفيس عن باطن الأرض منعاً لانفجارها ، وهكذا فإنّ كل شيء عندهم في ظاهره شر هو في حقيقته يحمل أوجهاً كثيرة من الخير .
وهذه أيضاً مردود عليها ، لأنّ الخالق بصفته أيضاً مطلق القدرة ، فإنه كان بإمكانه أنْ يرينا أوجه الخير دون الحاجة لإرسالها مُتَضَمَّنَة بداخل الشر .
الحكمة الثالثة :
**أنّ الشر يميز معادن البشر :
يقولون أنّ حلول الشرور سواءاً المرض أو الحرب هو الذي يميز معادن الرجال عن غيرهم ..
وأنا هنا أتساءل باستغراب شديد : وماذا سيستفيد الخالق أصلاً من تمييزهم ، ألم يكن يعلم من البداية من هو الغث فيهم ومن هو الثمين ... ثم ما الذي حمله أصلاً على أنْ يخلق الغث ثم يجد نفسه مضطراً بعد ذلك لتمييزه من الثمين ... لم يكن هناك داعي أصلاً من خلق الغث من البداية !!
الحكمة الرابعة :
** أنّ الشر هو من مقتضيات إعطاء الإنسان الحرية :
يقولون أنّ إعطاء الإنسان حريته سيؤدي به إلى ارتكاب كثيراً من الشرور ، وأنّ منع الشر يقتضي سلب الإنسان هذه الحرية .. وأنّ الإنسان عندما يكون حراً ويخطئ أكرم له من أن يكون عبداً مبرمجاً لا يخطئ مثل الملائكة .. أي أنّ الحرية مع الألم أكرم من العبودية مع السعادة كما قال الدكتور المصري مصطفى محمود في حواره مع صديقه الملحد .. وقالوا أنّ الإنسان عندما ينول الجنة بتغلبه على نزعة الشر التي بداخله سيكون أشرف له من أن يصبح مبرمجاً على العبادة مثل الملائكة .. !!
وأنا أرد على هؤلاء رد في منتهى البساطة : هل الخالق مطلق القدرة أم ناقص القدرة ؟؟سيجيبوني كلهم بأنه مطلق القدرة ...حسناً : ألم يكن بإمكان هذا الخالق بأي طريقة كانتْ أنْ يعطينا حريتنا مع عصمنا من ارتكاب الشر ، أو بمعنى آخَر : ألم يكن بإمكان الخالق أنْ يعطينا مساحة من الحرية في إطار الخير فقط ؟؟
بهذا السؤال البسيط الذي أترك إجابته لهم ، أكون قد رددتُ على ما يزعمون أنه حكمة للبشر ..
وهنا تنفد كل محاولات المؤمنين اليائسة في الرد ..
وهي محاولات كلها تحمل سمة واحدة ، ألا وهي أنّ الخالق يصلح خطأ بخطأ ..
جميع ردودهم احتوتْ على هذا المعنى ..
وهذا لا يليق أبداً بالخالق ..
هنا يسألني كثير من المؤمنين :أنت لا تريد الشر بأي شكل من الأشكال ، إذن أنت تريدها جنة ، أنت لا تريد هذه الدنيا .. أليس كذلك ؟؟
وأنا أقول : بلى ، كلامكم صحيح ، أنا لا أريد أي حياة تحتوي على أي شكل من أشكال الآلام أو الشرور ، وبالتالي أنا فعلاً أريدها جنة !
وهنا تتعالى صيحات الاستنكار منهم قائلين : وماذا فعلتَ أنتَ لكي تستحق الجنة ؟
وأقول : أنّ الخالق أكرم من أن يساومنا على جنته بمقابل ، هو أكرم من ذلك ..الذي يليق به أنه خلقني ليسعدني دون انتظار لمقابل ، ثم ما الذي سيستفيده هو من المقابل إذا كان هو لا يحتاجه أصلاً ؟؟
الخالق لم يخيّرني أصلاً في مجيئي إلى الوجود ، وبالتالي فإنّ المفترض أن يأتي بي إلى حياة خالية من الآلام ، أو على الأقل لا يطالبني بمقابل من أجل جنته ، وهو أصلاً كان مطالباً بأن يدخلني فيها مباشرةً بمجرد إيجادي إلى الوجود !!
هنا تبدأ صيحاتهم في الخفوت قائلين : ولكن حتى لو منطقك صحيح ، فكيف ستستمتع بالنعيم دون أن ترى الشر لتستطيع تقييم نعمة الخير وتذوقها بحق ؟؟
وهنا أرجع وأقول : أنّ الخالق بصفته مطلق القدرة كان قادراً على أنْ يشعرني بحلاوة النعيم دون الحاجة لتذوق طعم الألم ..
وهنا أخيراً يلجأ المؤمن إلى الحيلة الأخيرة في الرد وهي قوله :"جميع ما تصفه أنتَ بالشر ، ما هو إلا نتيجة لحماقات البشرية ، ونتيجة لوسوسة النفوس الأمارة بالسوء ، والخالق ليس له ذنب فيما تسميه أنتَ بالشرور "

وهذا قول مردود عليه برد في منتهى البساطة أيضاً وهو :أنّ هؤلاء البشر .. هذا الإنسان .. من الذي خلقه وخلق بداخله نزعة الشر .. أليس الخالق ؟
إذن مهما لَفّ المؤمنون وداروا فإنهم سيصمون خالقهم بصفة الشر في نهاية الأمر ، أو إما سينفون وجود الخالق من الأساس حتى يستطيعوا حل المعضلة !!!!
السبب الثاني : الأخطاء الطبيعية :-
يتباهى كثير من المؤمنين بدقة تصميم الطبيعة وعدم وجود أية أخطاء بها ، الأمر الذي يدعوهم إلى التأكيد على أنّ هناك خالقاً حكيماً يقف وراء هذا الكون الدقيق ..
فهل يا تُرَى لو بحثنا بعين الإنصاف في هذه الطبيعة سنجدها فعلاً خالية من الأخطاء ؟؟
سآتي هنا ببعض النماذج لأخطاء في تصميم الكائنات الحية :وسأنقل كلام الأطباء والعلماء بالنص دون تحيز :ولن أتعرض هنا للأمراض الطارئة التي تصيب الجسم ثم تزول ، بل سأتعرض للمشاكل المزمنة في تصميم أجسام الكائنات الحية نفسها :
أولا : شبكية العين :
شبكية العين عكس العديد من الأعضاء في الجسم ، حيث تكون الطبقة الوظيفية في الداخل وتأتيها من الخارج الطبقات المغذية ( الأوعية الدموية ) ، لكن في شبكية العين نلاحظ أن التركيب مختلف ، فالطبقة الحساسة للضوء ( العصيات والمخاريط ) هي في الخارج ، وأما الأوعية الدموية فهي في الداخل .
ما هي فوائد هذا التصميم بالمقارنة مع التصميم الأكثر منطقية ، وهو كون الشبكية في الداخل وتأتيها الأوعية من المحيط ؟: الجواب لاشيء .
أما ما هي مضار هذا التصميم ، فهي وجود البقعة العمياء في العين ، وهي بقعة غير حساسة للضوء ، ولكن هذه المشكلة يمكن تجاوزها ، أما المشكلة الأكبر فهي ارتباط العصب البصري بالشبكية من داخل العين فقط وليس من جزءها الخلفي أن يجعل الارتباط ضعيف بين الشبكية ومؤخرة العين ، مما يؤدي عند كثير من البشر إلى حدوث انفصال الشبكية والعمى !!!
يقول العالِم البريطاني الكبير "ريتشارد دوكنـز" ساخراً في كتابه "صانع الساعات الأعمى" :"إنه من الكفر أن نقول أنّ الله هو مَنْ خَلَقَ العين بهذا التصميم الأخرق" !!!
ثانيا: وضع مجرى البول في البروستاتا :
نلاحظ عند الرجال أن الاحليل وهو القناة التي تنقل البول إلى الخارج تمر في وسط البروستات، هذا التصميم بالمقارنة مع تصميم بديل يجعل الاحليل يمر أمام البروستات وليس عبرها يؤدي إلى كثير من المشاكل وخاصةً عند الكهول فحوالي 50% من الكهول
يصاب بضخامة بروستات مما يعيق تدفق البول وإذا ظننت أن هذه المشكلة بسيطة فأسأل أحد أقربائك المسنين وقل له هل ما هو رايه في الاستيقاظ عدة مرات ليلاً للتبول .
ثالثا : الأقراص الفقرية في الظهر ... مشلكة آخرى :
فألم الظهر يعاني منه أكثر من نصف البالغين ، وهو ينجم عن الأقراص الفقرية الرقيقة ووجود التحدب الخاص في أسفل الظهر ، وفي الحقيقة فإن تصميماً بديلاً مع زيادة ثخانة الأقراص وانحناء بسيط مع أعلى الجذع للأمام سيخفف الضغط على الفقرات ويقلل خطر الانفتاق !
رابعا : مشكلة دوالي الأطراف السفلية :
من المشاكل الشائعة في الكهولة هي دوالي الأطراف السفلية التي تسبب توسع الأوردة الدموية وانتفاخ أحياناً جلطات دموية مميتة ، هذا الخلل الخطير يمكن إصلاحه بوجود عدد أكبر من الصمامات في أوردة الساق مما يقلل خطر الدوالي !
خامسا: الفيتامينات المعطلة :
الإنسان والقرود العليا تحتاج إلى فيتامين "سي" بصفة يومية ، الغريب هو أنّ أغلب الكائنات تملك خاصية الإنتاج الذاتي له في تركيبها ومن بينها الإنسان والقرد . المفروض أنهم يملكون خاصية الإنتاج الذاتي لهذا الفيتامين في تركيبهم الجيني . وهو موجود ولكنه في نفس الوقت "معطل عن العمل" لسببٍ ما !
سادسا : دعني أصمم الفك نيابة عنك يا الهي :
فك الإنسان "مصمم" أصغر من الحجم المناسب لعدد الأسنان الموجودة فيه ، وهذا هو السبب في وجود "ضروس العقل" التي تتسبب في حدوث مشاكل عند أغلب الأشخاص !
سابعا : الأعين المعطلة عند الأسماك ( يخلق أعيناً لا تعمل !! ) :
الكائنات المائية التي لا تعيش إلا في أعماق الماء والكهوف ، بحيث تكون الرؤية منعدمة تماماً ، لماذا لها أعين معطلة عمياء لا فائدة منها كسمكة السمندل مثلاً ؟!!!لماذا يضع في تركيب الجسم أعين إذا كانت عمياء ولا فائدة منها ؟!!
ثامنا : الرئة المعطلة لبعض الثعابين :
ولا ننسى بعض الثعابين التي تمتلك رئتين إحداهما تعمل والأخرى معطلة !!لماذا هذا التصميم السيء وتضييع مكان دون فائدة من أجل الرئة المعطلة ؟!!ولا ننسى البقايا الضامرة لعظام الرجل وعظام الحوض الضامرة والغير مستخدمة في الثعابين والحيتان !!
تاسعا – الأجنحة موجودة ، والطيران غير موجود ( عجباً!!) : لماذا خلق الخالق أجنحة للطيور التي لا تطير كالدجاج مثلاً ؟؟ والأجنحة الضامرة لطيور لا تطير إطلاقاً كالكيوي ؟ ألم يكن من الأولى أن يحذفهما طالما يؤديان وظيفة في جسم الطائر ؟ طبعاً التفسير التطوري يحل هذه المشكلة بأن يقول أنّ الأجنحة في تلك الطيور تمثل أعضاء ضامرة ، أما المؤمنين بالخالق ، فحلهم للموضوع هو "لله في خلقه شئون" !!!
عاشرا : الـ DNA المعطل : الدي إن إيه المعطل أو "المهمل" ..98% - 99 % من "الدي إن إيه" في جسم الإنسان معطل وليس له وظيفة في بناء الجسم !!
حادي عشر : العجب العجاب في لخبطة خلق الميتوكوندريا :
من المعروف أن الميتوكوندريا ( إحدى عضيات الخلايا والمختصة بإمداد الخلية بالطاقة ) تحتوي على جينات البروتينات الخاصة بها في داخلها ، وفي هذا تعتبر الميتوكوندريا "خلية" مستقلة داخل الخلية الأم ، فمن المعروف أنّ النواة فقط هي التي تحوي على جينات صنع البروتينات ، ولكن الميتوكوندريا كسرت هذه القاعدة .
طبعاً من يرون أن هناك "خالقاً" صنع هذه الخلية لن ستطيعوا أن يفسروا لماذا وضع الخالق هذه الجينات داخل الميتوكوندريا بهذه الطريقة الشاذة ؟ ماذا كان يحسب نفسه يصنع ؟ وللعلم فقد وُجِدَت الجينات الميتوكوندرية المسئولة عن صنع البروتينات الميتوكوندرية ، وُجِدَتْ مكررة مرة أخرى في النواة ! ( مثالنا هنا هو سيتوكروم سي ) الذي توجد الجينات المكونة له مرتين في الخلية ، مرة في النواة ، ومرة أخرى في الميتوكوندريا !
ثاني عشر : كائن البق :
البق يلقح أنثاه ، وبعد أن يلقحها ، تقوم الأنثى بغلق الفتحة بسدادة لتجنب النكاح من ذكر آخر ، ولكن بعض الأنواع من البق تطورت بحيث تستطيع ذكورها أن "تتخطى" هذه السدادة ..هناك نوع من البق اسمه "زايلوكاريس ماكوليبنس"يسلك سلوكاً عجيباً في أثناء تكاثره ، فالذكر لا يستطيع فقط "تخطي" السدادة ، بل إنه يستطيع "اغتصاب" ذكر آخر ، ويحمل هذا الذكر الضحية مَنِيّ المغتصِب ، ليضعه في أول أنثى ينكحها ..سلوك عجيب هو هذا السلوك ، يدل تماماً على وجود خالق يقصد ما يصنعه ..
ثالث عشر الأحصنة :
في الأحصنة الحديثة توجد الجينات المسببة للخطوط ، والتي تدل على تطور هذا الحيوان من سلف مخطط مثل "الزيبرا" ، لو كان الخالق خلق الحصان بطريقة هوكس بوكس لماذا نسي هذه الجينات في المخزن ؟؟ الحقيقة أن الجينات تدل على "سلوك" تطور الحيوانات ، فمثلاً اكتشف العلماء بعد زراعتهم لجزء من فك جنين طير بجوار جزء من فك جنين "فأر" ، اكتشفوا أن للطيور جينات تكون الأسنان ، هذه الأسنان كانت موجودة في أسلاف تلك الطيور في العصور القديمة ( في العصر الجوراسيكي ) ..
خلاصة :هذه الأخطاء ما هي إلا أدلة دامغة على حدوث التطور للكائنات الحية فلقد قرأت ان بعد عدة ملايين من السنين سوف تتصلح هذه الأخطاء الموجودة في الإنسان
فلنستيقظ ، فلا وجود لخالق ولا لبطيخ !!
السبب الثالث : صفات الخالق :-
أولاً : مصطلح الأزلية :
هذه أول صفات الخالق ، والأزلية هي ببساطة شديدة : اللابداية
ان الخالق قديم قدم الأزل لا بداية له ،لم بكن حادثا ولم يأتي من عدم هذا المعنى يشكل صعوبة كبيرة على الفهم ... معنى الازليه
ما معنى أن الشئ لا بداية له ؟ كيف يستطيع العقل البشري تصور أمر كهذا!!
أما أن نقف عند شئ ونقول ان "الخالق" لم يسبقه شئ فهذا لا يتناسب مع منطقي
بل أرى أن قدم ظواهر الكون وتسلسلها اللابدائي لهو منطق يناسبني ويناسب تصوراتي أكثر بكثير!!
ما معني أن نقول أن الخالق كان موجود قبل أن يوجد أي شئ؟؟
معنى هذا أن الله نفسه كان خارج الوجود ، وهذا شئ يستحيل تصوره
واجد عقلي يتساءل :مالذي كان يفعله الخالق في لحظات اللابدايه؟؟
ترى مالذي كان يشغله؟
معنى أنه لابداية له ، أنّ أفعاله أيضاً لا بداية لها ، فما هي هذه الأفعال ياتُرَى ؟؟
وأسئلة كثيرة وكثيرة أجد إجابتها تستحيل على عقلي !!
ثانياً : الأبدية :
هذه ثاني صفات الخالق ، والأبدية هي الخلود المطلق ، أو اللانهاية ..
وهنا تواجهني نفس الصعوبات التي تواجهني على الوجه الآخَر للأزلية ..
فعقلي لا يستطيع تصور أنّ هناك كائناً مدة حياته تساوي اللانهاية .
.قد أستطيع تصور أنّ الكون بظواهره الطبيعية المتسلسلة ليس له بداية ولا نهاية ( أي سرمدي ) ..
ولكني لا أستطيع تصور أنّ هناك كائناً بعيْنه ( وهو الخالق ) سرمدياً ..
ثم ثمة اعتراض آخَر ..
جميع المؤمنين يجمعون على أنّ الخالق سيمنح البشر حياة أبدية خالدة بعد الموت – لا تتساوي في أبديتها مع أبدية الخالق ..
وهنا أجد عقلي يتساءل :هل هناك أبدية مؤقتة ،وأبدية أخرى مطلقة ؟؟
مصطلح الأبدية هو في حد ذاته مصطلح مطلق ويحمل أقصى معاني الإطلاق ..فكيف سيحيا البشر بعد موتهم حياة أبدية لا تتساوي مع أبدية الخالق ؟؟
هذا شيء يستحيل على عقلي فهمه ،
وإلا كنا بذلك منازعين للخالق صفة من صفات كماله وهي الأبدية التي لا تصح إلا له !!

ثالثاً : القدرة المطلقة :
وهنا نأتي لصفة من الصفات التي تمثل أكبر معضلة من المعضلات التي يتسم بها مصطلح "الخالق" ..
"الخالق قادر على كل شيء"جملة سهلة ومريحة ،ولكنها في نفس الوقت جملة خادعة ومحيّرة لأقصى درجات الحيرة ..
وأتذكر هنا السؤال الفلسفي المشهور :
هل يستطيع الخالق أن يخلق صخرة لا يقدر على حملها ؟؟ا
لإجابة على هذا السؤال ستضع جميع المؤمنين بين فكي كماشة .. لماذا ؟؟
لأنهم لو أجابوا بـ"نعم" ..فإنهم بهذه الإجابة قد جعلوا الخالق غير مطلق القدرة ( لا يقدر على حملها ) !!
ولو أجابوا بـ"لا" ..فإنهم بهذها الإجابة قد جعلوا الخالق أيضاً غير مطلق القدرة ( لا يستطيع أن يخلق هذه الصخرة ) !!
وهناك أسئلة كثيرة وكثيرة تضع الخالق وقدرته المطلقة في مأزق كبير ..
مثل السؤال الآخر :هل يقدر الخالق أن يخلق إلهاً أقوى منه ؟؟لو أجابوا بـ"نعم" ..فإنهم بذلك قد جعلوا الخالق ضعيفاً ،وخلعوا من عليه صفة القوة الإلهية المتفردة المطلقة ( سيوجد إله أقوى منه ) !!ولو أجابوا بـ"لا" ..فإنهم بذلك جعلوا الخالق غير مطلق القدرة ( لا يقدر على خلق إله أقوى منه ) !!
وهكذا فإنّ القدرة المطلقة التي يتغني بها كثير من المؤمنين في وصفهم لخالقهم إنما هي في الحقيقة نقطة ضعف من أكبر نقاط الضعف التي تشكل مصدر عجز وضعف لهذا الخالق !!!
ناهيك عن صفات انعدام المثلية (ليس كمثله شئ) حيث انه شئ ما وراء الماده !!!
فكيف يمكنني الإيمان في شئ هو في الحقيقة لا شئ ؟
وكيف يقولون إن الخالق لا يشبهه شئإذن ما هو هذا الخالق إن لم يكن شئ مادي؟
كيف نستطيع تصوره؟
إننا بذلك نتكلم عن الخالق كما إننا نتكلم عن شئ خيالي أشبه بالخيال، أشبه بالكائنات الأسطورية التي كان والدينا يخوفوننا بها في صغرنا مثل الغول والعنقاء والوحش وابو رجل مسلوخة!!!
هي جميعها أشياء وهميه لا وجود لها لأنها لا تخضع لنطاق المادة

وأيضا أن الخالق موجود في كل مكان كما يقول عامة المسلمين
فكيف استطيع ان احكم على وجود كائن يمتلك حجما لا نهائيا في الأبعاد الثلاث؟؟
فهو موجود في الشارع في المتجر داخل أجسامنا وأجسام الكائنات حتى في قناني الكحول !!!
هل هذا ما توصلتم إليه ؟؟
ولكن سيعترض عليَّ البعض ويقول لي : لا ، الخالق بائن عن خلقه ، أي أن الرب موجود في مكان منفصل عن مخلوقاته ..
وكيف أستطيع هنا التوفيق بين لانهائية حجمه ، وبين وجوده في مكان غير مادي منفصل عن عالمنا ؟؟
طالما أنه موجود في مكان غير مادي ، إذن هو موجود في اللاوجود ، إذن هو غير موجود !!!!!!!!
ارحمني يا عقلي من التفكير !!!!!!

تلك كانت الأسباب التي أدَّتْ إلى اتخاذي لموقف الإلحاد ..
والتي أؤكد على أنّ السبب الأول هو أقواها وأهمها جميعاً ..
وأنا أرحب بالمناقشة والاستماع ..فأنا لستُ من ذلك النوع الدوجمائي الذي يعتنق فكرة ( كالإلحاد مثلاً ) ، ويسد أذنيه عن سماع أي فكرة أخرى ..ولا أحد يعلم ..قد أتخلى عن إلحادي يوماً ما ..فقط ..إذا أقنعني أحد منطقياً وعقلياً وعلميا بأنّ موقفي خاطئ ..
مع كل الحب
وليد الحسيني

هناك 42 تعليقًا:

  1. ياسلام على هذا التحليل والمنطق وهذا الاسلوب الرائع في الطرح

    ردحذف
  2. غير معرف16.7.16

    د هذا النبأ في مجلة الطبيعة، ووصفت الدكتورة المكتشفة هذا النجم بأنه ساطع جداً.
    ولما سئلت الدكتورة عن اتساع الكون الذي نعيش في جانب محدود منه قالت: لا أحد يعرف. هذه هي حدود معرفتي بالقدر الذي تسمح به عدسة قطرها ( 120 ) بوصة، ولو كانت هناك عدسات أكبر أو أجهزة أقدر وأدق لاتسع أمامنا الكون، أكثر وأكثر.
    سئلت: هل تؤمنين بوجود الله ؟ وكان جوابها: نعم , بالتأكيد !!.
    قيل لها : ولماذا ؟ فأشارت إلى السماء وقالت: لهذا !!
    ومن قبل ذلك بنصف قرن عندما أعلن " أينشتين " نظرية النسبية" سأله بعض الناس: هل تؤمن بوجود الله ؟؟
    وكان الرد : رياضياً نعم !!0
    وسئل : وكونياً ؟ قال : نعم بالتأكيد !
    قيل له : لماذا ؟ وكان الجواب : لهذا .. " وأشار إلى السماء ".

    ردحذف
  3. غير معرف16.7.16

    ذكر " أنيس منصور" في السبعينات أن العالمة الإنجليزية الدكتورة " مرجريت برنبريدج " مديرة مرصد " جرنيتش " قد اكتشفت أبعد نجم في هذا الكون، وقد سمى الفلكيون هذا النجم " كازار " وأطلقت عليه الدكتورة المكتشفة " كازار 172 " .

    هذا الجسم يبعد عنا بمقدار 15600 مليون سنة ضوئية، والسنة الضوئية تساوى ( 365 يوماً × 24 ساعة × 60 دقيقة × 60 ثانية × 186000 ميل وهى سرعة الضوء في الثانية الواحدة ).

    ورد هذا النبأ في مجلة الطبيعة، ووصفت الدكتورة المكتشفة هذا النجم بأنه ساطع جداً.
    ولما سئلت الدكتورة عن اتساع الكون الذي نعيش في جانب محدود منه قالت: لا أحد يعرف. هذه هي حدود معرفتي بالقدر الذي تسمح به عدسة قطرها ( 120 ) بوصة، ولو كانت هناك عدسات أكبر أو أجهزة أقدر وأدق لاتسع أمامنا الكون، أكثر وأكثر.
    سئلت: هل تؤمنين بوجود الله ؟ وكان جوابها: نعم , بالتأكيد !!.
    قيل لها : ولماذا ؟ فأشارت إلى السماء وقالت: لهذا !!
    ومن قبل ذلك بنصف قرن عندما أعلن " أينشتين " نظرية النسبية" سأله بعض الناس: هل تؤمن بوجود الله ؟؟
    وكان الرد : رياضياً نعم !!0
    وسئل : وكونياً ؟ قال : نعم بالتأكيد !
    قيل له : لماذا ؟ وكان الجواب : لهذا .. " وأشار إلى السماء ".

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف22.7.16

      هههه سعيدة بطريقة تعليقك عن الموضوع و عدم لجوئك للسب و القدف كما اغلبية المعلقين المؤمنين اولا و ثانيا بالنسبة لايمان العلماء بوجود الله و خصوصا انشتاين فقد تطرق لهدا الموضوع وليد في (الاسئلة المتداولة عن الالحاد) اتمنى ان تتطلع على المقال و حاول اخي الانسان ان تحكم عقلك بعيدا عن القوالب التي كبرنا بداخلها.

      حذف
  4. غير معرف16.7.16

    وهل يُحاسب المخلوق الخالق ؟
    أن تنصب نفسك حاكما وقاضيا وندا على الخالق !
    من أنت أمام عظمته وقوته وكبريائه !

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف22.7.16

      لا يعترف بوجود هدا الخالق اصلا. فما الدي سيمنعه من التفكير و استخدام عقله يا ترى ?? زائد انه لا يتنصب لنفسه حاكما ولا قاضيا ولا داعية. هو فقط يفكر و يحلل وصولا لحقيقة صعبة و لكن تبقى حقيقة في نهاية الامر.

      حذف
  5. غير معرف16.7.16

    حوار مع ملحد :

    نختم هذا الباب بحوار ذكره الشيخ عبد المجيد الزنداني في كتابه" طريق الإيمان".

    لقد دارت بيني وبين أحد السويسريين(كان مستشاراً في وزارة التربية والتعليم في اليمن من قبل اليونسكو عام 1969م( مناقشة، ضربت له فيها أمثلة كثيرة تدل على أن الخالق عليم، فلم يقتنع حتى ضربت له مثالاً بعمل الجهاز التنفسي.

    فقلت : هل ملابس رواد الفضاء الذين خرجوا إلى خارج الغلاف الهوائي كملابسنا ؟

    قال : لا .

    قلت : لماذا ؟!
    قال : لأنه يجب أن تتناسب ملابسهم مع البيئة التي سيخرجون إليها .
    قلت :هل الذين صنعوا هذه الملابس المناسبة مع البيئة التي سيخرج إليها رواد الفضاء علماء أم جهلاء ؟!
    قال : علماء .
    قلت له: إذا قلت لك: إن صانع ملابس رواد الفضاء إسكافي ( صانع أحذية ) في صنعاء هل ستصدق ذلك ؟!
    قال : لا أقبل منك ذلك.
    قلت له : وأنت عندما كنت في بطن أمك قبل الولادة ستخرج إلى عالم جديد كما يخرج رائد الفضاء إلى عالم آخر. وأنت في داخل الرحم هل كان يوجد أوكسجين تتنفسه من أنفك ورئتيك ؟!
    قال : لا .
    قلت : فالذي خلقك داخل بطن أمك، وخلق لك جهازاً لا تحتاج إليه وأنت في رحم أمك عليم بأنك ستخرج إلى عالم فيه أوكسجين، وأن هذا الأوكسجين يجب أن يدخل جسمك ويجب أن يطرد ثاني أكسيد الكربون، فجهزك بجهاز يدخل الهواء الصالح، ويخرج الهواء الفاسد، هل الذي فعل ذلك يعلم أم لا يعلم ؟

    فسلم عند ذلك بأن خالق ذلك الجهاز لا بد أن يكون متصفاً بالعلم سبحانه وتعالى. وبعد مناقشات حول الإعجاز العلمي ومعجزات الرسول عليه الصلاة والسلام قال : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا ًرسول الله .

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف22.7.16

      متصفا بالعلم ممتاز و ببعض من السداجة ليرتكب اخطاء كالتي دكرت بالاعلى. و من خلال تعليقك يتبين انك لم تكمل قرائة المقال للاسف فواحد يتسلح بحقائق علمية و منطقية و اخر بقصص و ب قال فلان عن فلان قال ما قال

      حذف
  6. غير معرف19.7.16

    ثم ماحاجة الإله أن يكون له ولد أو زوجة أو أن يخلق إلها ندا له ..
    فهنا لن يصبح إلها ستصبح عدة آلة وستتصارع الآلهة مع بعضها .
    فهل يخلق القوي ندا له ؟!
    هل أمريكا وهي أمريكا ترضى أن ترضخها أية قوة عالمية أو تنافسها أية قوة علمية !
    وهذا المثل فقط بسيط على دول فما بالك بالإله !

    ردحذف
  7. غير معرف19.7.16

    ( بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (90) مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91) سورة المؤمنون

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف22.7.16

      وااااو يشبه كثيرا الشعر الجاهلي انا من عشاق الشعر الجاهلي بالمناسبة هههه

      حذف
  8. غير معرف19.7.16

    ثم من صاحب هذا الكون ومالك هذا الكون المتصرف به الآمر الناهي أيعقل أن تكون السموات والأرض وجدت مصادفة دون خالق ، ألا يكفيك أن تتفكر ببديع الكون ونظامه المتقن لتدرك أن هناك خالق ! ثم من خلقك لتكون ذكرا بشكل معين وهوية ومنطقة معينة ستقول الصدفة ! الصدفة قد تحدث مرة مرتان ولكن أن يسير كل شيء بدقة وإتقان ودراية فإن على العقل أن يتنبه أن في الأمر شيء ما أن هناك قوة مدبرة واعية أكبر مني ومنك ومن العالم أجمع ، تستطيع أن تستدل عليها من خلال عظمتها وكبريائها ، ثم فسر لي الموت والروح ! هل ستقول إنها إرادة الكون ؟! ومن أمر الكون ومن منح له الإرادة ! أليس الله ..
    أيعقل أن تنتظر القوانين العلمية كي تفسر لك حقيقة الموت والروح خاصة العلم يعجز عن هذا ولا قانون فيه ولانظرية مهما انتظرت آلاف السنوات سيبقى هذه الأشياء بلا تفسير علمي سوى الإنصياع أن هناك من يتحكم بهذه المسألة ويديرها ويدبرها بمعرفته ألا وهو الله جل في علاه ،
    ثم أرسل الله الرسل ليكون هناك اتصال بين الأرض والسماء لينتظم المجتمع البشري ويعمر وفوق قوانين وقواعد دينية ، ثم الله خالق الوجود وواجد الوجود ، وأنت أيها الخلق من خلق الله من أنت كي تطالب في رية الله كي يقتنع جنابة عقلك أن للكون إله ! معذرة لو أراد في هذا الزمن وغيره أن تقابل مسؤل ما وليس ملكا ولا رئيس جمهورية فالأمر يكاد يكون مستحيلا أو معلقا بالشهور والسنوات فكيف إذن الله !
    مالك الملوك ذو العظمة والجبروت ،الله يريك آياته ودلائل وجوده من خلال خلقك وخلق الكون أجمع ، ويوم القيامة إن آمنت بالله وبمحمد صل الله عليه وسلم ستراه وسيرزقك لذة النظر إليه دون حجاب .
    حاول أن تتفكر بعقلك ببديع الكون وبديع خلقك لتدرك أن أسئلتك وأطروحاتك الغبية أصغر من تواجه بها الإله ، نعم من حقك أن تسأل وتطرح ، ولكن عظمة الكـــــــــــون تجيب .

    A

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف22.7.16

      لا يعترف العلم بشيئ اسمه الروح يا عالم, و انا متاكدة انك ان دعيت لربك بان يبقيك الاف السنين سيتوصل لتفسير منطقي ملموس تتقبله جميع العقول السليمة بعيدا عن هده الخزعبلات. فبرأيك من كان ليؤمن بان العلم سيتوصل لهاته الاختراعات و الاكتشافات التي نعيشها اليوم???
      و اخيرا ادعوا لهدا الاله مالك الملوك دو العظمة و الجبروت بان يتصرف بدكاء و يظهر نفسه و ينهي كل هده الحروب القائمة بين اديانه دون الحاجة لبعث اي نبي سيتعرض للتكديب بالاخر.

      حذف
  9. غير معرف19.7.16

    وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (78) وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (79) وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (80) بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81) قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82) لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (83) قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (85) قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (87) قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (88) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (89) بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ(90) من سورة المؤمنون

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف22.7.16

      شعر جميل تقشعر له الابدان و تشمئز له لعقول

      حذف
    2. غير معرف15.12.16

      تريد رد منطقي الك مرادك ناخذها اية اية خلق لكم السمع والابصار و الافئدة حسب نظرية الاسلام هوه خالق الانسان فاكيد خالق تفاصيلة فلا يوجد داعي للتكرار وخصوصا بالخطاء العلمي ان الانسان مخلوق من طين فعلميا لايوجد اي مكون بجسم الانسان من الطين والطين اذا تناولتة يسد المرارة او الكلة و يقتلك بينما تتناول اللحم المكون من كاربون واكسجين وهيدروجين ونيتروجين هوه جزء لايستغنى عنه في الغذاء والاية الثانية يتحدث عن وضعنا للارض كعقاب لآدم و الحشر يوم القيامة كلام مكرر عشرات المرات والاية الثالثة يحي ويميت اكيد بقدراتة الخارقه يفعل كل شيئ قدير مكرر ايضآ وهوه الي انشاء اختلاف الليل والنهاررمع انه ينشاء من دوران الارض على محورها ولو قلت المكتوب يعني دوران الارض حول محورها وهذا اعجاز علمي يكون النقاش خلص لان لاتوجد اي كلمة دالة على المموضوع والباقي انت فسره اذا وقفت عندك اية اكتبها واشرحها الك

      حذف
  10. تهربات من الاجابة بطريقة كوميدية دلالة على الضعف لا القوة

    ردحذف
  11. بسم الله الرحمن الرحيم
    أرجوا من الله أن يهديك فإن عقلك الذي يفكر أثبت لي أن من الملحدين من يفكر ولا يكفر بدون إثباتٍ ولا دليل ففكر وتدبر ما ستقرأ مني ..
    أولاً أن تنكر وجود الله فينبغي على دليلك أن لايكون لما فعل كذا وما الحكمة من كذا بل أن يكون دليلاً مباشراً نحو الهدف فهذا عين العقل والصواب وأما حكمة الله فهو أحكم الحاكمين فمن أسمائه الحكيم وقد أعلمنا الله مما أرسل على محمد بعضاً من حكمه لكي نرد على من ينكر وجود الله بها فسأرد عليك من حكم الله التي ذكرها بكتابه بسم الله ..
    أولاً : وجود الألم والشر بالعالم
    فالله تعالى هو الرحمن الرحيم القادر فقدرته ليست فقط على خلق الخير بل هو قادرٌ على خلق الخير وضده وخلق الرجل والمرأة وخلق السماء والأرض والجنة والنار وأما خلق الشر والخير هو فقط لإختبار المؤمن والكافر ولكنك طبعاً سترد قائلاً ولم يختبرهم أليس عليماً يعلم نتائج الإختبار سأرد قائلاً بلا والله هو الحكيم العليم فلو خلق رجلاً ووضعه بالنار دون إختبار لأن الله أعلم بنتائج الإختبار أليس ظلماً ولكن الله هو العادل الأحد فلا يظلم فيختبر الإنسان ويقول له أيها الإنسان أنا خلقت لك في الدنيا الخير والشر والإيمان والكفر وأنت أتبعت الإيمان فلك الجنة أو الكفر فلك النار وهذه الحكمة التي كلمتك فيها فهي مما نعلم والله أحكم وأحكم فلا تقل لماذا لم يخلقني الله أطول لكنت أجمل فهاذا تدبير الله الخالق فخلق بالدنيا النقصان لا الكمال لأن لا كمال إلا هو الله تعالى فلا أحد ينبغي له الكمال بالصفات أو الأسماء أو الأفعال غيره فهو الحكيم والله أعلم وأما قصة جوعى أفريقيا وما تقوله فكل هذه إختبارات من الله فإن بعض الناس يكون مؤمناً ولكن إذا تعرض لموقفٍ كأن يكون بحاجةٍ لطبيب ويعرض عليه الطبيب الموافقة بشرط أن يكفر بالله فيكفر بربه والعياذ بالله ولكن المؤمن الصادق لو أصابته المصيبة تلو المصيبة ولو عرض عليه الدنيا وما فيها يقول كلا والله فإن ما عند الله خير فهذا له الإيمان الحقيقي والأول لو كان مؤمناً ما كان ليكفر بالله ولو عرض عليه أن يملك الشمس بيمينه والقمر بشماله فإن الله يرسل لعباده الإبتلاءات ليختبرهم وهو يعلم النتيجة ولكن لتعلم أنت نتيجتك فهل عندما رأيت الخير والشر إتبعت الخير وتركت الشر ؟ أم تتزحزح عن الإيمان برب الكون الخالق لأن ذلك سيمنحك في الدنيا أعطيةً أو هديةً أو نزع ابتلاءٍ من الله ولتعلم أن المؤمن حين يبتليه الله في الدنيا فإن أجره بالآخرة أكبر من المؤمن الذي لا يبتليه الله ولا يختبره وحكمة الله أوسع من أن تقول لم فعل الله كذا ولم يفعل كذا فلو كنت تؤمن به فكيف تكفر بكماله وحكمته بعد أن خلق الكون الواسع وبعد أن خلق النظام الدقيق فكيف لا تؤمن بحكمته وقد جعلك حياً فهل حياة لجسمٍ دون الله ؟ فعلم الله كامل وعلمنا ناقص وإلا فكيف تحركت خلايا جسمك وهل لو جإت بمواد وذرات وشكلتها كالخلية ستحيى ؟ هل لو جأت بالمواد التي تتكون منها ووشكلتها لتصبح كشكلك ستتحرك وتحيى كما تحيى أنت أم أن الله خلقك فلو خلقك أفليس أعلم وأحكم منك ؟ ففكر هنا وتدبر كيف لحكمة مخلوق أن تتعدى حكمة الخالق؟ بل إن لله الحكمة جميعاً ..
    ثانياً : الأخطاء في الطبيعة
    أما الأخطاء التي ذكرتها فلا تدل على عدم وجود الخالق أبداً بل هي أكبر دليلٍ أنه الأكمل وأنت لا كمال إلا ما شاء فأما الأخطاء التي ذكرتها كلها أخطاءٌ نسبية فهي أخطاء في نظرك فمثلاً لو كان البشر كلهم صار حجمهم ضعف ماهو الآن لما أعتبر الناس ذلك عجزاً ولكن لو أن رجلاً واحداً كان بحجمه الطبيعي أي الحجم الموجود حالياً لأعتبر الناس أن ما هو عليه الرجل هو نقص ولكن لو كان نفس الشخص موجوداً بمجتمعنا لما حصل ذلك بل أعتبرناه عادياً وغير ناقص في هذا المجال وحكم الله في خلقه كثيرة فلو كان الناس كلهم كانوا دون مرض لما أختبر الله الناس وتكلمنا بالإختبار سابقاً بالتعليق نفسه ولكن الله الحكيم العليم أوجد الصواب والخطأ وأما ما تتكلم عنه فكله نسبي فكذلك العين والشبكية وكذلك العمود الفقاري وكذلك ما خلق الله وعليك أن تعلم أن الكمال لله وحده لا شريك له ..
    ثالثاً : القدرة المطلقة :-
    الأزليةوالأبدية
    لو عجز عقلك وعقول البشر عن فهم الأزلية وأنه موجود قبل وجود الوجود نفسه هذا ليس دليلاً على عدم وجوده بل دليل على كماله فالله هو الأول وليس قبله شيئ وهو الآخر ليس بعده شيئ وأما قصة الأبدية الناقصة والكاملة فهذا من خاطئ فإن الناس يكونون بالاخرة في زمان والله هو خالق الزمان وهو قبله وبعده ولا يمكن للعقل البشري تصور شكله أو أفعاله فعقل الإنسان صغير ناقص والله ليس كمثله شيئ ممن خلق فهو كامل وما دونه ناقص فلا يمكن لعقلك تخيل شيئ لم ترى ما يشبهه فكيف يتخيل الخالق الكامل وليس كمثله شيئ ؟ وماهذا دليل إلا على كمال الله وحدود عقل الإنسان وليس دليلاً على عدم وجوده كما تزعم بل إن المؤمن يزيد إيمانه كلما فكر بذلك فهو يعلم أكثر عن قدرة الله وعظمته وكماله .

    ردحذف
  12. القدرة المطلقة:-
    أما أسألتك هذه في القدرة المطلقة لله كقول "هل يستطيع الله خلق صخرة لا يحملها" فأجيبك أنت ترى الله بعينك وتفكيرك لتظن أنه يحمل الأشياء أو أن صخرةً ثقيلة الوزن يمكنها حملها أو لا يمكن ولكن الله كامل بعيد عن تفكيرك أعلم أن التفسير معقدٌ بالنسبة لنا كبشر ولكن لأوضح لك ما الذي يجل الصخور لها وزناً ما الذي يجعلها تسقط أمامك على الأرض هي الجاذبية ولو كنت بالفضاء مع أكبر صخرةٍ على الأرض ودون جاذبية فيمكنك حملها بسهولة وبساطة ولكن الله أعظم وأكمل من أن تتخيل أمورً كهذه عنه والله أعلم بقدرته فالله الذي قادر على كل شيئ وهو ليس مادةً لتقع عليه صخرة وليس جسداً ليصاب بمرض يفنيه وأن يخضع كل ما تراه عينك لنظامٍ كنظام المادة وأنظمة أخرى فليس يخضع على رب الأنظمة وخالقها وأيضاً قلت كتبت في التعليق سابقاً عن أشياء لا تخضع لنظام المادة كالروح فعند قتل إنسان وإرجاع أعضائه لما كانت عليه لا يعود حياً ولو كانت المادة كما كان قبل الحياة وأعلم أن العلم لا يناقض الدين بل إن العلم يجعل الناس أكثر خوفاً من الله لأنه يجعلهم أكثر علمٍ بقدرته وكماله فهو العظيم ليس كمثله شيئ والله هو العليم الحكيم الخبير له الأسماء الحسنى والصفات العلى نعلم له 100 اسم وأخفى في الغيب عنده ما يعلم وما لا يحصى هو الله لا يتصوره عقل بشرٍ فهو الكمال وعقولنا لا تتخيل الكمال وإن الله خلقني وخلقت وأمرني وأمرك أن نعبده وحده لا شريك له وأرجوا أن تفكر وتتفكر وتعود إلى اليقين والعلم الصحيح وأرجوا أن تهتدي وتهدي الناس فوالله إن من يفكر كتفكيرك أحق أن يسلم لما لديه من عقل إن كان على هدى وإيمان وعمل وأرجوا أن يرحمني الله وإياك فما كان صواباً فمن حكمة الله وعلمه وما كان خطأً فمن نفسي المقصرة والحمد لله رب العالمين

    ردحذف
  13. ولو أردت الدخول في مناظرات علمية دينية فهنا رابط صفحتي
    www.facebook.com/khaliltwofivethreefive أنا مجرد واحد من المسلمين رأيت ما في عقلك ورددت عليك وأرجوا أن أجد لذلك جزاءاً عند الله فلا أأخذ أموالاً ولا شهرةً مثلما يأخذ الملحدون عن إلحادهم

    ردحذف
  14. غير معرف25.9.16

    لماذا يختبرنا اصلا مدام لم يخيرنا في الوجود هل نريد اختبار ام لا

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف21.11.16

      لقد خيرنا و نحن اردنا هدا الاختبار لان طبيعتنا كبشر هي حب التميز عن الاخرين لان الله عرض هدا الامر على السموات و الارض و الجبال فرفضوا جميعهم لكن نحن قبلنا هدا الاختبارولهذا قال الله: إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَاوَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72) سورة الأحزاب؟و قوله تعالى : { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين } و بما اننا في اختبار و امتحان لا نتدكر باننا شهدنا لكن سياتي اليوم الدي نتدكر فيه ولكن لا تنفع فيه الدكرى الا من امن من قبل ان ياتيه الموت و اتمنى لك الهداية و التوبة

      حذف
    2. غير معرف15.12.16

      مامعنى عرضت الامانة على السموات و الارض وهل هية كائنات حية لها وعي لتنقل الرسالة تعبير خاطئ بالطبع وكيف يقولو بني ادم ان الله ربهم وهوه بعث رسائل مبهمة بديانات مختلفة عن بعضها تتصارع فيما بينها

      حذف
  15. اخي الكريم عسى الطبيعة ان تهديك , عندما اجادلك فعندي كتاب واله يامرنا بذلك ونحصل على اجر كما نعتقد,فما الاجر الذي تحصل عليه انت بالدعوة الى الاحادوالمفروض بان اغلب الملحدين يؤمنون بحرية الرأي والمعتقد فهل تعتقد ان الدمار والجوع والفساد في الارض من اناس لهم دين ويخشون خالقهم بل من اناس لايؤمنون بالحساب والاخرة,اما العقل الذي هداك الى هذا الخلاص وتريد مشكورا ان تخلص العالم من عبودية الاديان,فانا سالت عقلي ببساطة ودون تعقيد وفلسفة ,هناك امران ياعقلي هو الوجود وعدم وجود الخالق فقال لي هل انت موجود فقلت نعم فقال لي اذا انت موجود فلماذا تنكر الوجود فالوجود اقرب لي بوجودك اما عدم الوجود فيحتاج الى اثبات اقوى فلا هذا ولا ذاك يثبت بالدليل القاطع صدق دعوته فاتركنا يا اخي لخاقنا وتنعم انت بخليتك المطلقة المجردة

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف15.12.16

      انت عندك كتاب موروث من الف واربعمائة عام و لن اناقش معك التناقضات فيه مثل عملية جمعه والنسخ وغيرها اما سبب الدعوة للاحاد هيه دفاع للنفس فدينك يأمرك بقتل تاركه ونشر دينك بالعنف انا لست ضد الاسلام كدين بعد ان يعدل وتلغى احاديث القتل والسبي وبدل ان تنسخ اية السيف ايات الرحمة وتعود اية لكم دينكم ولي دين وتقبلون العيش في دولة مدنية لك مطلع الحرية في العيش ولن يضرني اسلامك بشيئ لكن بشرط عدم الاعتداء على حرية المختلفين معكم

      حذف
    2. اخي الكريم
      انا لا اريد الجدال معك و لكن يبدو انك لم تميز بين المرتدين و الخارجين عن الاسلام . الاسلام اولا لم يامر بان ننشره بالعنف .اكبر مثال هو نبينا و رسولنا محمد ص ف عندما بعث نبينا ل اهل قريش لم يذهب الى كل واحد منهم ليقتلهم بل حاول تجنب الاشتباك معهم و حاول ان يوصل لهم الدين بطريقة سلمية.
      اما المرتدين فهم ليس من تركو الدين بسبب الحادهم او كفرهم بل المرتدين هم من تركو الاسلام بعد ان علمو ان رسول الله قد توفى . المؤومن الحقيقي لا يؤمن بالله و رسوله لانه رئاهم في احلامه بل لانه مقتنع بما اتى به الرسول . اما المرتدين ف قد تركو الدين لانهم لا يريدون التعب و العمل للحصول على جنتهم . ف استغل المرتدون موت الرسول ص و حاولو ان يقنعو و يحاربو الناس بان الاسلام مجرد كذب و ان الرسول مجرد انسان مجنون .
      استغفر الله انك كنت اخطأت في حقه او حق رسوله و اعتذر على اجابتي المتأخرة . ارجو ان تتفهم كلامي و ان لا تكون كباقي الملحدين الذين يقولون انا ملحد و لا يستمعون لغيرهم .
      اسال الله ان يهدينا و ان يحببنا ببعض و يبقينا اخوة

      حذف
  16. غير معرف30.11.16

    يا صديقي انت قلت تصور كائن .... لكن الرب هو المكون وليس كائن

    ردحذف
  17. غير معرف9.4.17

    من خلق البشر؟؟؟؟؟؟ من هو الخالق؟؟؟؟ يقول فرانسن بيكن "القليل من العلم يجعلك ملحدا ولكن الدراسة المتعمقة له تجعلك مؤمنا بالله "

    وبما ان القران كلام الله " الخالق" فهل القران يتعارض مع العلم ؟؟؟؟ ان كان يتعارض اذا فهو غير صحيح وكل الدراسات الحالية لعالمنا هذ 2017 تؤكد توافق العلم مع القران....

    ردحذف
  18. الساعة 2 فجرا انهيت مقالا انكرت فيه وجود الله
    وحين ذهيت ل أنام
    لم استطع اطفاء الأنوار
    خوفا مما سيفعله الله بي
    " كولن ويلسون"

    ردحذف
  19. غير معرف6.5.17

    هده شبه لا اساس لها وبلا شك لا ها اجوبة اما بالنسبة للمنطق الفلسفي فجوابه مدكور عندنا في القران فالله سبحانه وتعالى لا ينبغي له ان يتخد ولدا

    اما بالنسبة لمشاركة الخلق في صفة من صفاته جل جلا له فهاده موجود في الدنية متل الملك او الرحمة ولا كن هل تضم ان ملك المخلوق كملك الخالق هههه يالك من جاهل فملك المخلوق تابع لملك الله وناقص من كل الوجوه يا حبيبي كدالك الخلود فهو تابع للرب اما بالنسبة للاخطاء فاسال الله ان يبتليك لتعله الخطئ الحقييي هههه العلماء يقولون ان جسم الانسان جد معقد للغاية لا يمكن تصوره وها ده الحقائق العلمية ولا يمكن ان تكون حقيقة سيتم الغائها مع مرور الزمن ومع اكتشافاش فالعلم غير تابت ويتغير تم هل يستطيع الانسان ان يعيش 1000 سنة مع هده الاخطاء المدعاة ههه لا يمكن تم اليس من الحمق ان نقيس قدرة الرب بقدر عقلنا فما هدا الى اسفه السفه تم ما الغاية من خلقك هل تضنه عبتا تقتل وتزني وتضلب تم لا تحاسب تم ان النفس البشرية تميل الى الشر نعم اتفق معك ولاكن هناك حكمة ودالك لنقاوم نفسك وتجاهدها ليضهر حينها ايمانك والكتير اتق الله الدي خلقك من تراب تم من نطفة تم سواك رجلا تم الاختيار فكلنا خيرنا هل نقبل الاختبار ام لا ولاكن لان تدكره والا لن يبقى اختبار
    ما زدتني هده الشبهات الى زيادتا في ايماني وتامل القران ستجد فيه كل ما تريد وهو بداتهه معجزة اعترف به العلماء الكبار فلا حاجة لانكاره والى ستضع نفسك في موقف مضحك وادا اوجدت خطئا واحدا انبعك ههه

    ردحذف
  20. غير معرف11.5.17

    كلامك كله عن كيف لماذا متى ، ، كأنك تحقق مع مدير مدرسه تقول له لماذا المدرسه فوضى لماذا الطلاب غير منتظمين لماذا مدرس الرياضيات لم يحضر للمدرسه ويشرح للطلاب وكيف تسمح لنفسك بضرب الطالب الكسول ومنذ متى أصبحت مدير هذه المدرسه ، اذهب انت غير موجود بالنسبه لي هههههههه

    ردحذف
  21. غير معرف31.5.17

    إذا كان الله موجودا بالفعل، إذا فهو اله شرير بكل معنى الكلمة. فكيف يسمح الله بوجود الشر؟؟ هناك ثلاث احتمالات:
    1- الله يريد إيقاف الشر و لكن لا يقدر.
    اذا قوته لها حدود.
    2- الله يقدر على إيقاف الشر، و لكن لا يريد.
    إذا هو حاقد و شرير
    3- الله لا يقدر على إيقاف الشر و لا يريد إيقافه.
    إذا لماذا تسميه اله؟

    ردحذف
    الردود
    1. الله عز وجل يقول (انا هديناه السبيل اما شاكرا واما كفورا ) اي ان الله يترك الانسان في هذه الدنيا المليئة بالشهوات ليمتحنه فيها فاذا اعرض عنها وتمكن من صدها نجح و كان مصيره الجنة واذا خسر وضعف امام شهواتها كان مصيره والعياذ بالله الى النار والشهوات هي ما حرم الله ولكن بسبب رحمة الله في عباده فتح لهم طريق جانبي لكل شهوة ضمن الحلال فمثلا حرم الله الزنا ولكن شرع واحل الزواج وهو البديل هداكم الله الى الصراط المستقيم

      حذف
  22. تاالل
    تةللب
    تتبييي
    تالببييييث

    ردحذف
  23. صديقي الملحد
    أولاً في رأيي إن أي إنسان طبيعي بيحكم عقله لازم يكون إقترب من الإلحاد على الأقل مرة في حياته في حين إن معظم الناس على ديانات ورثتها من أهلها وحسب دون إختيار أو تمييز
    بس عندي ليك سؤالين أتمنى ألاقي لهم إجابة عندك:
    أولاً : العلم بيقول إن الإنسان تطور طبيعي من القرد ولا يوجد مايسمى آدم وحواء كبداية لخلق البشر
    يعني الإنسان بعقله وتفكيره وإختراعاته اللي طلعته الفضاء هو تطور من سلالة القرود طيب لو سلمنا بصحة الكلام العلمي فلماذا لم يتطور كائن واحد على ظهر كوكب الأرض كتطور الإنسان؟
    أي بعقله وإختراعاته فهل من المعقول أن الطبيعية قررت إن نوع واحد فقط هو اللي يتطور من ملايين الكائنات مش غريبة شوية؟

    ثانياً : دقة وصف تطور مراحل الجنين والتي ذكرت في القرآن بهذه الدقة دون وجود لسونار أو أشعة من أي نوع في هذا العصر أليس هذا إعجازا يصعب فهمه؟

    أرجو الرد وتقبل تحياتي وأتمنى أن يكون حواراً مثمراً

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف27.10.17

      اسكات الملحدين وعجز 5000 عضو عن الرد والنهاية طرد العضو المسلم
      بدأ الحوار باثبات عقلي عن وجود الخالق
      https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12678
      ثم تححجو بالتطور فنقض التطور منطقيا
      ولم يجدو اعجوبة اصبح السكوت سيد الموقف
      ثم جيئ بادلة أخرى على الإسلام ونقض الالحاد بطريقة شعرية
      https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12782
      ثم عجزهم التام واذلاهم رغم اهاناتهم واخلاقيات المسلم العالية معهم حين فشلهم التام وخوفهم من الرد على كامل مزاعهم وتدمير كذبهم قامو بطرد العضو من المنتدى مع العلم اوقفوه قبل مرة من الإيقاف الأخير
      وقام قبل إيقافه لحسن الحظ بالرد على بعض ما يزعمون انها أخطاء للقرءان
      https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?p=144354#post144354
      وما يدعون انه خطأ حسابي
      https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?p=144020#post144020
      https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?p=143992#post143992

      بعد الفشل سؤل السؤال لهم ولم يجيبو
      https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12806

      هذا موضوع للمسيحية واغلاق العقل رائع جدا
      https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12812

      حذف
  24. يعم صلي على النبي

    ردحذف
  25. يعم صلي على النبي عايز تبقي ملحد الحد يعم عايز تبقي مسلم أسلم عايز تبقي هندوسي ابقي هندوسي واحنا مسكينك مش معني كده انك كلامك غلط كليا بس برده مش صح كليا ولو اني حاسس انك مش هتغير رأيك حتي لو حد اقنعك مجرد احساس

    ردحذف
  26. محمد14.10.17

    اعرابي يعيش في الباديه يعيش في الصحراء غير متعلم ساله رجل متعلم قال له كيف عرفت الله فرد الاعرابي البعرة تدل على البعير والاثر يدل على المسير سماء ذات ابرج وارض ذات فجاج وبحار ذات اموج الا يدل ذلك على الطيف الخبير الدلاله على وجود الله لا تحتاج الى مجهود كبير يستطيع العالم والجاهل الوصول لله ولكن ان اراد الله الهدايه لاحد هداه وان لم يرى فيه خيرا اضله واعمى قلبه نسال الله الهدايه لعذا الملحد ولغيره من الملحدين وقبل فوات الاوان وستتاكد من وجود الله يقينا عند الغرغره وخروج الروح فقد قال تعالى (ولا تحسبن الله بغافل عما يفعل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار )
    وقوله تعالى (فرفعنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد)
    Like · Reply · Delete · 4 mins

    ردحذف
  27. غير معرف26.10.17

    طرح اكثر من رائع ... كل لكمة اقراها احسها تخرج من اعماقي ... فنفس الاسئلة والافكار تراودني منذ صغري ... نعم لهذه الاسباب .. واضيف سببا آخر .. وهو :
    لو كان الانبياء على حق وان صانع الكون هو من اتصل بهم .. كان الاولى لهذا الصانع ان يدلهم على طرق واسرار التكنلوجيا والعلم... فكان الناس قديما يموتون بامراض يشفيها العلم اليوم بحبة صغيرة .. وكانوا يسافرون لمسافات ليست بالبعيدة لكنهم يستغرقون فيها شهوراًواليوم ساعات قليلة مع التبريد ... نعرف من هذا ان الانبياء ما هم الا اشخاص نصابين وكذابين ضحكوا على عقول البسطاء لكن الكارثة اننا الى اليوم ندفع ثمن هذا النصب والاحتيال بسبب الغباء المتوارث.

    ردحذف
  28. غير معرف27.10.17

    اسكات الملحدين وعجز 5000 عضو عن الرد والنهاية طرد العضو المسلم
    بدأ الحوار باثبات عقلي عن وجود الخالق
    https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12678
    ثم تححجو بالتطور فنقض التطور منطقيا
    ولم يجدو اعجوبة اصبح السكوت سيد الموقف
    ثم جيئ بادلة أخرى على الإسلام ونقض الالحاد بطريقة شعرية
    https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12782
    ثم عجزهم التام واذلاهم رغم اهاناتهم واخلاقيات المسلم العالية معهم حين فشلهم التام وخوفهم من الرد على كامل مزاعهم وتدمير كذبهم قامو بطرد العضو من المنتدى مع العلم اوقفوه قبل مرة من الإيقاف الأخير
    وقام قبل إيقافه لحسن الحظ بالرد على بعض ما يزعمون انها أخطاء للقرءان
    https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?p=144354#post144354
    وما يدعون انه خطأ حسابي
    https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?p=144020#post144020
    https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?p=143992#post143992

    بعد الفشل سؤل السؤال لهم ولم يجيبو
    https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12806

    هذا موضوع للمسيحية واغلاق العقل رائع جدا
    https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12812

    ردحذف

نور العقل Designed by Maigrir Pour Elle Maigrir Pour Elle

يتم التشغيل بواسطة Blogger.