محمد والنبوة






خديجة بنت خويلد؛ ورقة القس؛ جبريل؛ لو اختفى منهم اسم لاختفت كل الأسماء هذا الثلاثي هو الحجر الذي ارتكزت عليه نبوة محمد لو اختفى منها اسم لتقوضت النبوة إنها أسماء كان لكل منها دور في ظهور النبي العربي لو اختفى اسم ما كان وحي وما كانت نبوة وما كان الإسلام.

لقد اختفت أخبار وطمست وشوهت أخر لكن ما بقى ولو سطور قلائل قد تكفي لمن لديه عقل يفكر أن يطرح أسئلة إجابتها سطرنا الأول لو اختفى اسم لاختفت كل الأسماء واليك تلك الأسماء والأخبار وأيضا أسئلتنا الحيرى ولك وحدك قارئ الحبيب أن تستنتج وتجيب
.






خديجة بنت خويلد



إن الحديث عن خديجة زوج محمد ليس ككل حديث عن زوجاته ؛ لكن يجب التمعن والتمحيص فيه ؛ حيث أنها زوجته الوحيدة والمتفردة التي تزوجها قبل أن يقول انه نبي ؛ وهى التي اختارته وليس هو الذي اختارها ؛ وهى الوحيدة التي كانت تكبره بأكثر من خمسة عشرة سنة بينما من تزوجهن بعد أن قال بنبوته كن يصغرنه بعشرات السنوات ؛ وهى أول من صدقه وان شئت الدقة والصدق هي التي أوحت إليه وأدخلت في نفسه أن الذي يأتيه ليس شيطان ولكنه ملك ؛ وهى الوحيدة التي أنجبت منه دون سائر نسائه غير مارية ؛ وهى ابنة عم القس ورقة ابن نوفل أسقف مكة النصراني الذي ثبت محمد بعدما جزع من الشيطان الذي كان يتراءى له ؛ وبموت ورقة انقطع الوحي وبعده حاول محمد الانتحار مرارا ؛ وهى الوحيدة المتفردة التي عاش معها محمد قرابة خمسة وعشرين عاما لا تشاركها في محمد امرأة أخرى ؛ ومن هنا كان لابد لنا أن نتوقف عند كل هذه النقاط بالتحليل والتمحيص لنكتشف باقي الجوانب التي خفيت عن كثيرين أو يتعامى عنها الكثيرون في كيف صار النبي نبيا.



هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزي بن قصي كانت زوجة رجلين قبل محمد أبو هالة واسمه هند ابن النباش بن زرارة ثم خلف عليها بعد أبو هالة عتيق بن عابد.



* اللقاء الأول: لما بلغ محمد خمسا وعشرين سنة قال له عمه أبو طالب أنا رجل لا مال لي وقد اشتد الزمان علينا(أي كانت حالتهم المادية سيئة) وهذه عير قومك قد حضر خروجها إلى الشام وخديجة بنت خويلد تبعث رجالا من قومك في عيرها فلو جئتها فعرضت نفسك عليها لأسرعت إليك وبلغ خديجة ذلك فأرسلت إليه وقالت أنا أعطيك ضعف ما أعطي رجلا من قومك فقال أبو طالب هذا رزق ساقه الله إليك . . . وخرج محمد ونزل بصري(اسم بلدة) فقال نسطور الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي . . . ثم قال لميسرة هذا والله نبي تجده أحبارنا منعوتا في كتبهم . . . وتمضي القصة.

(*) نهاية الأرب للنويري ذكر خروج رسول الله إلي الشام المرة الثانية في التجارة وحديث نسطور.وكذلك السيرة الحلبية باب سفره صلعم إلى الشام ثانيا وسيرة ابن هشام.




كان محمد عالة على أهله الذين اشتد عليهم الزمان واختار أن يخرج أجيرا في تجارة خديجة سيدته وخرج معه رفيقا هو ميسرة وهو عبد خديجة. التقى محمد مع الراهب نسطور ومن أسمه نعرف أنه كان نسطوريا وبالطبع بشر نسطور محمدا بالنصرانية النسطورية التي انحرفت وانشقت عن المسيحية الحقيقية ومن يطالع النسطورية والإسلام يجدهما متقاربين في طبيعة المسيح ويختلفان جذريا مع المسيحية الحقيقية



* عن أنس رضى الله عنه إن النبي صلعم كان عند أبي طالب فاستأذن أبا طالب في أن يتوجه إلى خديجة أي ولعله بعد أن طلبت منه صلعم الحضور إليها ؛ وذلك قبل أن يتزوجها ؛ فأذن له وبعث بعده جارية له يقال لها نبعة فقال انظري ما تقول له خديجة ؛ فخرجت خلفه فلما جاء صلعم إلي خديجة أخذت بيده فضمتها إلى صدرها ونحرها(!!!) ثم قالت بأبي أنت وأمي والله ما أفعل هذا الشيء(وأي شيء ؛ لماذا تتأسف عن فعلتها؟) ولكني أرجو أن تكون أنت النبي الذي سيبعث ؛ فان تكن هو فاعرف حقي ومنزلتي وأدع الإله الذي سيبعثك لي؛ فقال لها والله لئن كنت أنا هو لقد اصطنعت عندي مالا أضيعه أبدا ؛ وان يكن غيري فان الله الذي تصنعين هذا لأجله لا يضيعك أبدا ؛ فرجعت نبعة وأخبرت أبا طالب بذلك ؛ وكان تزويجه صلعم بعد مجيئه من الشام بشهرين أو خمسة عشر يوما وعمره إذ ذاك خمس وعشرون سنة.

(*) السيرة الحلبية للإمام العلامة برهان الدين الحلبي باب تزويجه صلعم خديجة بنت خويلد.

هذا هو اللقاء الذي نقلته لنا الجارية نبعة قبل زواج محمد بخديجة وهى ترى خديجة تضع يدي محمد على صدرها ونحرها وتقول أنت النبي الذي سيبعث وتفعل ذلك معه كرامة للإله الذي سيبعثه لا لسوء أخلاقها؛ نعم هذا حدث أمام نبعة وتدور بي عجلة التاريخ لتقف بي أمام تلك المرأة التي قالت لعبد الله بن عبد المطلب والد محمد أن يضاجعها وتعطيه مائة من الإبل لا لشيء قبيح لكن من أجل النبوة فيا له من إله ويا لها من نبوة!!!






ورقة بن نوفل



هو ورقة بن نوفل بن عبد العزى بن قصي ابن عم خديجة زوج محمد؛ وهو أحد من اعتزل الأوثان ؛ وكان أمراء تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني فيكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب.

وللتقرب من ورقة اكثر تحديدا ودقة نورد بعضا من أشعاره القلية النادرة التي بقيت لنرى مدى تطابق ما أوحى به شيطان الشعر لورقة وما أوحى به جبريل إلى محمد على انه من عند الله وما يتعامى عنه علماء الإسلام وما حاول كتاب التاريخ والسير الإسلامية أن يطمسوه حتى أن ما تبقى منه يستطيع المرء المفكر أن يستدل به على ما ضاع وطمس.




بـدينك ربا ليس ربـا كمثلـه وتركت أوثان الطـواغي كما هيا

وأدركك الـدين الـذي قد طلبته ولـم تك عن توحيـد ربك ساهيا

فأصبحت في دار كريـم مقامها تعـلل فيهـا بالكـرامة لاهيـا

تـلاقي خليل الله فيها ولـم تكن من الناس جبارا إلى النار هـاويا

قد تـدرك الإنسان راحمة ربـه ولو كان تحت الأرض سبعين واديا

حنانيك إن الجـن كنت رجاءهم وأنت الهــي ربنــا ورجائيـا

أديـن لـرب يستجيب ولا أرى أدين لمـن لا يسمع الدهـر داعيا

أقـول إذا صليت في كـل بيعة تباركت قـد أكـثرت باسمك داعيا.




هذا بعض ما ظهر من شعر ورقة بن نوفل وقبل ظهور محمد ؛ ترى ماذا عن ذلك الكم الهائل المطموس؟ أليست هذه تراكيب القران وأفكاره قبل محمد؟

العرب يحفظون الشعر ويرددونه ويدونونه وظهرت معلقات عنترة وغيره ممن مات قبل ورقة بكثير ؛ فلماذا ظهرت أشعار عنترة وغيره وطمست أشعار ورقة والموحدين غيره قبل محمد؟ لماذا يصر محمد أن من دلائل نبوته وصدق قرانه أن محمد وقومه لم يكونوا يعلمون كتب الله وأنبياء الله من قبل محمد.
تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ 49 (هود11: 49)

ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ 44 (آل عمران5: 44)

ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُواْ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ 102 (يوسف12: 10)

وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الأمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ 44 (القصص28: 44)


ترى هل كان ورقة بن نوفل وغيره من شعراء العرب قبل محمد في الجانب الغربي أو الشرقي عندما كتبوا عن أنبياء الله السابقين وعن موسى؟ هل كان الشعراء السابقين لمحمد من الشاهدين حتى انهم كتبوا قصص الأنبياء في أشعارهم وبنفس تراكيب القران التي جاء بها محمد نقلا عنهم؟ الواضح من أشعارهم انهم كانوا يعلمون كتب الله وأنبيائه جيدا قبل محمد ؛ وهذا يطعن في صحة الآيات السابقة أليس كذلك؟



لكن دعنا من كل تلك الأسئلة الهامشية ونعود إلى ورقة بعمق اكبر

*عن عائشة قالت حديث طويل أن خديجة أتت بالنبي إلى ورقة بن نوفل وهو ابن عمها كان أمراء تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني فيكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب فلما مات ورقة فتر الوحي(انقطع) حتى حزن النبي فيما بلغنا حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال لكي يلقي بنفسه فيتبدى له جبريل فقال يا محمد انك رسول الله حقا فإذا طالت فترة(انقطاعه) الوحي غدا لمثل ذلك..

(*) صحيح البخاري باب ما بدئ به صلعم الوحي الرؤيا الصالحة.المسند للإمام أحمد بن حنبل باب مسند عائشة.نهاية الأرب في فنون الأدب للنويري باب ذكر فترة الوحي عن النبي صلعم وما أنزل بعد فترته.




* كان بعد نزول جبريل عليه باقرأ بأسم ربك مكث مدة لا يرى جبريل أي وانما كان كذلك ليذهب ما كان يجده من الرعب وليحصل له التشويق إلى العود ومن ثم حزن لذلك حزنا شديدا حتى غدا مرارا كي يتردى من رؤس شواهق الجبال فكلما أوفى بذروة كي يلقي نفسه منها تبدى له جبريل عليه السلام فقال يا محمد انك رسول الله حقا.. فإذا طالت علية فترة غدا لمثل ذلك.. كي يلقي بنفسه .. وفي فتح الباري أن أبن اسحق جزم بأنها ثلاث سنين قال أبو القاسم السهيلي قد جاء في بعض الأحاديث المسندة أن مدة هذه الفترة كانت سنتين ونصف .. ..

(*) السيرة الحلبية للإمام برهان الدين الحلبي باب بدء الوحي له صلعم.




لماذا انقطع الوحي بعد موت ورقة؟ لماذا الحزن والجزع بعد موت ورقة؟ لماذا اقدم محمد على الانتحار مرارا بعد موت ورقة وانقطاع الوحي إذا كان مؤمن بأنه نبي ولم يخالطه الشك؟

نحن نعلم أن الإجابة الصحيحة والمنطقية وان شئت الدقة والصدق قل بل والوحيدة إجابة صعبة ومرة لكنها شافية.



*عن عائشة أن خديجة سألت النبي عن ورقة بن نوفل فقال قد رأيته في المنام فرأيت عليه ثياب بياض فأحسبه لو كان من أهل النار لم يكن عليه ثياب بياض.

(*) المسند للإمام أحمد بن حنبل باب مسند عائشة.

*عن عائشة قالت قال النبي لا تسبوا ورقة بن نوفل فأني قد رأيت له جنة أو جنتين .

(*) منتخب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للعلامة الشيخ علي المتقي الهندي باب ورقة بن نوفل.


ومات ورقة نصرانيا ولم يؤمن بمحمد!!!





جــبريل :





من هو جبريل الذي كان يأتي محمدا وثارت حوله الشكوك حتى من محمد نفسه الذي قال أنه كاهن وما يرى إلا شيطانا أو تابعا من الجن ؛ وهذا ما دفع بخديجة أن تتعرى أمام جبريل هذا لكي تعرف إذا كان جبريل هذا واحدا من الجن أو ملك من الملائكة ؛ لكن ترى هل حالة محمد هذه كانت الوحيدة التي جرت أحداثها على رمال مكة؟ بالطبع لا !!

نعم لقد لعب جبريل أدوارا رئيسية في حياة محمد وسهل له كثيرا طرق الاستحواذ على النساء ؛ فعائشة قال محمد أن جبريل جاءه بصورتها في قطعة من حرير ثم جاءه ببراءتها بآيات بعد آيات ؛ وزينب بنت جحش ما كان يطولها محمد لولا آيات جبريل ؛ وحفصة ما رجعت إلا بجبريل ؛ وما عاد محمد لمضاجعة مارية إلا بآيات جبريل ؛ والقائمة طويلة فلقد قال مصطفي جحا بأن محمدا استخدم جبريل إلى حد الإنهاك






والأن يصل بنا الدرب إلى نهايته ولدينا أسئلة حيرى


ورقـة: لماذا لم يؤمن ورقة بمحمد رغم انه أكد مرارا في الأحاديث أن لو أدركه سيؤمن به وأكد أن محمد نبي العرب ومات ورقة نصرانيا؟؟ لماذا انقطع الوحي بعد موت ورقة؟ هل حزنت السماء على موت ورقة فلا جبريل يصعد ولا ينزل؟ لو كان نعم فهل ورقة عند الله أهم من محمد وأمته؟ هل انقطع الوحي لان ورقة كان يملي على محمد كثيرا من القران خاصة أن المتأمل في أسلوب القران يجد انه يختلف تماما في أسلوبه بين مكة والمدينة وكأن الذي أملى وحي مكة غير الذي أملى وحي المدينة؟

لماذا انقطع الوحي بعد ورقة وحاول محمد الانتحار مرارا؟ نعم انه سؤال محوري وهام يبحث عن إجابة شافية!


خديجـة: تعرف الله والملائكة وأن الله لا يخذل من يؤدي الأمانة ويصل الرحم ويصدق الحديث ؛ من أين عرفت ذلك؟ هل عرفته من القس ورقة الذي ترجم الإنجيل العبراني؟ خمسة عشر عاما أو يزيد قضاها محمد مع خديجة قبل النبوة هل خلت تلك الأعوام من الأحاديث عن أهل الكتاب وقصص أهل الكتاب وإيمان أهل الكتاب؟ ألم يتزاور القس ورقة معهم؟ لقد كانت خديجة كأبنته؛ هل يتركها مع أبن عابد الصنم القرشي ولا يذهب مرارا ليعظه ويرشده ويسفه الأصنام وعابديها؟ ماذا كان يحدث لو لم تكن الزوجة خديجة أي لو كانت إحدى نساء أسرة محمد في الجاهلية أي من عباد الأصنام؟

ماذا كان يحدث لو لم تعارض خديجة اعتراف محمد الصادق الأمين بأن الذي يأتيه هو شيطان الشعر أو هوس الجنون أو مس الجن أو كهانة العرب؟

ماذا ترى في صحة الاختبار الأخير الذي أجرته خديجة بأفخاذها اليمنى واليسرى وحجرها ودرعها؟

لكن السؤال الأهم لماذا لم يتزوج محمد أو يخطب امرأة أخرى على خديجة طيلة خمسة وعشرين عاما وهو الذي تزوج وخطب بعدها في خلال عشرة أعوام قرابة الأربعين امرأة أو يزيد؟

هل كان زواجا نصرانيا على طريقة الزوجة الواحدة على يد عمها القس ورقة قس مكة؟ إن لم يكن كذلك ترى هل كان يستطيع أن يتمرد على من صنعته خوفا من أن ترده كما رفعته؟ هل لأنها امرأة حازمة فلم يكن يستطيع أن يدير ظهره إليها رغم وصولها إلى عمر يقارب الخامسة والستون وهو الشغوف بالصغيرات فبعدها تزوج بطفلة لم تتجاوز التسع سنوات؟

حقا تلك الأسماء لو اختفى منها اسم لاختفت كل الأسماء أليس كذلك؟